شنغن الإمارات طيورٌ وطائرات.!

هذا الصيف..!

سينبُتُ الريش في حقائبنا الإماراتيين .. نحو شنغهن بلا تأشيرات.!

· لكن (زيد وعبيد) لن ينتبها لأبعادها.!

· فيتركا الريش يبنت هنا في الحقائب

· والجيب يُشحّ هناك بالضرائب.

· ويفطنا (مستر كومار وكوتي) لأبعاد ذلك الريش
· فيتركا حقائبها مملوئة في بلادهما
· والفوهة مفتوحة تجاه خيرات إمارات

· ويتجها بدل شغن بلا تأشيرة إلى الإمارات بتأشيرة

· لكنها تأشيرة رجال أعمال .. وخبراء السياحة

· ويحتميا تحت لافة ملتوية بإسم (زيد وعبيد)، وتدر الملايين على (كوتي وكومار)

· تشفطها من بلادهما فوهة تلك الحقيبة الموجهة مغناطيسيا

· نحو تلك الدراهم والدولارات بالإمارات.!

· ورغم القانون كان قد أعطى الملايين حقها المشروع للمواطنين (زيد وعبيد)

· لكن الشاطرين (كوتي وكومار) عرفا الطريق إليها بالتأشيرات

· والشاطرين (زيدوعبيد) ظلاّ الطريق عنها بلا تأشيرات.!

إنه الحقّ.! .. والحقُّ مرٌّ سادتي وقادتي.. ولكن الحقّ يُقال ولو على نفسك.!

أى اللوم على النفس، لا على الوطن الحبيب ولا قادة الوطن حفظهم الله ورعاهم الذين عبّدوا الطريق، وسخّروا للمواطنين مزايا ظلال شجرة الإتحاد، تلك الشجرة الثامرة التي زرعها زايد الخير في قلب الصحراء القاهرة، والتي صمدت في وجه رياح الخريف بالربيع تلو الربيع، ذلك الاتحاد الحقيقي الذي وُلد فذّاً وكافح فذّاً وعاش فذّاً وأثمر فذّاً.

وأنجب ذاك المولود الفذّ، صباح اليوم هذا الخبر الفذّ على انه المبتدأ بلاخبر في نظر بعض ضفعاء النفوس والحسّاد الذين لاسادوا ولن يسودود ضمن قاعدة (الحسود لايسود) .. لكن شمس الصباح أشرقت بالخبر على أنه المبتدأ وأنه الخبر الأصح الأوحد، لكن بتراتيل عدّة متنوعة على التوالي:

ü الإماراتيون إلى أوروبا بلا “شنغن”.

ü الموافقة النهائية لإعفاء الإماراتيين من شنغن.

ü البرلمان الأوروبي يوافق على إعفاء مواطني الدولة من “شنغن”.

ü أوروبا تعفي الإمارات من تأشيرة شنغن.

ü “الخارجية”: إلغاء “شنغن” رسمياً بعد انتهاء الإجراءات التطبيقية.

وأخير وليس آخرا:
ذ
ü دول “شنغن” تعفي الإماراتيين من تأشيرة السفر.!

خبر صباح اليوم والمتقبس من تصويت البرلمان الأوروبي مساء أمس والمنتهي بأغلبية ساحقة: (523 صوت من 577 صوتوا: لا للتأشيرة على الإماراتيين) .. حقاً إنه لإنجازٌ كبير للمواطن الإماراتي المسالم الخلوق الذي حافظ على سلوكه الوطني أينما إتجه عبر الأقاليم والقارات على كوكب الأرض، المواطن السفير للوطن الذي يحمل راية وطنه بالود والجود إينما إتجه بالسلام والأمان.

في هذا الزمن الذي باتت بوصلة التأشيرات الأجنبية تضيق الخناق على الإنسان العربي بالذات و المصنف بمسمّيات عجيبة في قاموس مفرادتهم الغريبة، ان تخرج الإمارات هي الدولة العربية الوحيدة المعفية من شنغن بين 22 دول عربية، إنه ليس خبرٌ بلا مبتدأ للمواطن الإماراتي، ولا مبتدأٌ خبره هو المواطن الإماراتي.! .. وإنما، مبتدأه هو باني الإمارات الشيخ زايد رحمه الله، والخبر خلفه الأمين الشيخ خليفة رعاه الله وحفظه للديار سالما، واخوانه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل المكتوم والشيخ محمد بن زايد آل النهيان حفظهما الله وسدد خطاهما في بناء الوطن المعطاء لأبناء الوطن.

أخي المواطن الإماراتي، هذه التأشيرة (الّلاتأشيرة إلى شنغن) ليست هى الموجهة لك لحماً وعظماً وجسماً، وإنما هى لروحك الإماراتية التي اقتبستها من الخلق الإسلامي الحنيف اينما حللت سفيرا بالدين والبدن للوطن، وكما وصفه اليوم من كوريا الشيخ عبدالله بن زايد ان المواطن الاماراتي فرض نفسه بإخلاقه الحميدة على البوابات المستعصية بتأشيرات التحية بأحسن منها إذا حييتم بتحية إماراتية، مهما تعددت الأعراق، وتنوعت اللغات، وبعُدت المساحات على بُعد المشرقين والمغربين…

أخي المواطن خبر اليوم يجب ان لايعني مجرد تسهيل حرية السفر والتنقل في 27 دول أوروبية دون أن تدرك العمق الاستراتيجي للعلاقات السياسية والاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وإتحاد الإمارات، حيث يفوق حجم التبادل التجاري والاستثماري 50 مليار يورو بين الطرفيين .. وعدد الرحلات 508 رحلات طيران أسبوعيا بين الطرفين .. وإن كان هناك من طرف ما يزيد على 160 ألفاً من مواطني دول الاتحاد الأوروبي يقيمون بدولة الإمارات، فمن طرف آخر ما يزيد على مليون و640 ألف زائر من دول الاتحاد الأوروبي للإمارات.

من اليوم فصاعدا يا الإماراتي.!
فكما كنت بالأمس انت الطرف الأول بين الطرفين بمعني الراع المسؤول عن رعيته بسلوكه الحضاري الإماراتي بين أبوظبي، دبي, الشارقة، عجمان، أم القيوين، راس الخيمة والفجيرة .. فقط أصبحت من اليوم انت الطرف الأول بنفس السلوك والإخلاق من ألمانيا، النمسا، بلجيكا، الدنمارك، اسبانيا، فنلندا، فرنسا، اليونان، المجر، ايسلندا، ايطاليا، لاتفيا، ليتوانيا، لوكسمبورغ، مالتا، النرويج، هولندا، بولندا، البرتغال، جمهورية التشيك، سلوفينيا، سلوفاكيا، السويد و سويسرا.

وعلى الإمارات أن تحتفل اليوم بمواطنيها عيد الحب، تختاره لتعبّر عن حبها للوطن من الداخل ولكل من أحب الوطن من الخارج، والحب لاتأشيرة له ولا ضريبة عليه، يدخل بلا تأشيرة، وقد لا يغادر إن كان حبا حقيقا وإن إنتهت التأشيرة .. يجب على الأماراتيين ان يروّجوا لهذا النوع من الحب مهما بعدت المسافات في عصر إنتشر فيه الحقد بين الأقربين والجيران، والكراهية بين الأديان، والهدم بالريموت كنترول للأوطان، والدمار من الفضاء بالبغضاء..!