رفع الجلسة الأولي من الحوار وسط تفاؤل الطرفين

نواكشوط ـ أقلام حرة ـ رفعت الليلة البارحة فى قصر المؤتمرات بالعاصمة نواكشوط الجلسة التمهيدية الأولى للحوار وخرج المتحاورون وهم متفائلون باستمرار التقارب والانفتاح الذي طبع اللقاءات هذا المساء.

وحسب مصدر قريب من الجلسة فان “جلسة امس كانت مشجعة” مؤكدا أن الطرفين أبديا استعدادا ومرونة أثرا في مجريات الجلسة.

ولم يعط المصدر أية معلومات بخصوص المحاور التي تم التطرق لها خلال الجلسة التي أجريت بعيدا عن الصحفيين فيما يبدو أنه تحفظ متفق عليه من الأطراف المشاركة في الجلسة.

وقد اتفق المشاركون على عقد الجلسة التمهيدية الثانية غدا السبت لمواصلة النقاش حول جدولة ومحاور الحوار المرتقب.

وقد شاركت الحكومة بثلاثة وزراء هم:

وزير العدل؛ سيدي ولد الزين الذي افتتح الجلسة

وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان؛ سيدي محمد ولد محم

وزير التنمية الريفية؛ ابراهيم ولد محمد امبارك

فيما شاركت المعارضة بممثليها السابقين وكذلك أحزاب الأغلبية الرئاسية.