نحو حملة انتخابية بدون فساد و انحلال أخلاقي

نواكشوط ـ صحفى ـ مع انطلاق الحملة الرئاسية لعام 2014 أصدرت منظمة آدم لحماية الطفل و المجتمع بيانا تطرقت فيه إلى تأكيد وجوب حماية الأخلال ومحاربة الإنحلال والفساد في هذه الحملة ، وإلي ضرورة دمج هذه المبادئ ضمن البرامج الإنتخابية للمترشحين ، وقد تلقت وكالة صحفى للأنباء نسخة منه هذا نصها :


إن منظمة آدم لحماية الطفل و المجتمع ( مشروع لا للإباحية ) تدعوا جميع المرشحين إلى الرئاسة إلى إدراج حماية أخلاق وعقيدة المجتمع من خطر عصابات الدعارة و المخنثين ومن خطر المنظمات و العصابات التنصيرية في أولوية برامجهم الانتخابية و تدعو أيضا جميع المرشحين إلى إدراج إنشاء هيئة لحماية الأخلاق و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر في برامجهم و جعلها من الأولويات الأساسية كما تدعوهم جميعا إلى التعهد الجاد و الصادق بتطبيق الشريعة في كاتب المقال المسيء .

كما تدعوا المنظمة أيضا جميع مدراء الحملات الانتخابية على المستوى المركزي و على مستوى الولايات و المقاطعات و مدراء حملات الشباب إلى احترام القانون و الشرع وعدم جعل المقرات و الخيام الانتخابية أوكارا للاختلاط المشبوه و الفساد و الانحلال و لذلك تطلب منهم :

1- الفصل بين النساء و الرجال في الخيام الانتخابية و عدم السماح بالاختلاط الفاحش فيها, و تخصيص خيام خاصة للنساء و خيام خاصة بالرجال.

2- الامتناع عن تنظيم الحفلات الشبابية الصاخبة و المنحلة و التي تعتبر وسيلة لإفساد الشباب و تضليله و تستغل في الترويج للزنا و الدعارة من طرف عصابات الدعارة التي تنشط في فترة الحملة الانتخابية.

3- إيقاف الأنشطة في جميع الخيام الانتخابية الساعة ابتداء من الساعة 11 ليلا و إيقاف الأصوات المزعجة لها و ذلك لمنع استغلالها من طرف عصابات الدعارة و المنحرفين.
4- منع إقامة الخيام الانتخابية و المقرات الانتخابية قرب المساجد حيث يجب أن تبعد 1 كلم على الأقل من المساجد.

و تعلن المنظمة أنها ستشكل لجنة للرقابة الأخلاقية على المقرات و الخيام الانتخابية حيث ستقوم هذه اللجنة بزيارات في أوقات مختلفة للخيم و المقرات و عند اكتشاف أي مخالفات سيتم تقديم شكوى ضد المخالفين و ضد المسؤول عن الخيمة أو عن المقر و ضد مسؤول الحملة في تلك المقاطعة.