تذمر كبير في أوساط الحملة الشبابية للمرشح محمد ولد عبد العزيز

نواكشوط ـ صحفي ـ عبر عدد كبير من القياديين والمسئولين بالحملة الوطنية للشباب المتفرعة عن حملة المرشح محمد ولد عبد العزيز مع دخول الحملة الرئاسية يومها الخامس، عن استياءهم الكبير والمتفاقم، مما وصفوها، بالظروف “غير اللائقة” التي تسير فيها الحملة.


وقال مسؤولون بحملة الشباب، إن الحملة لا تتوفر على الحد الأدنى من الموارد والتجهيزات واللوازم التي تمكنها من تأدية عملها.

واشتكى القياديون في حملة الشباب من “حالة التسيب والفوضى، والضبابية” التي قالوا إنها تطبع الحملة.

وأبدت المجموعة تخوفها من فشل ذريع قد تسببه حالة انعدام الموارد التي يعانون منها، وطالبت المجموعة الجهات المعنية بتدخل فوري وعاجل، لضخ موارد وامكانات تخولهم تعويض النقص الحاد، والتغلب على حالة الشلل التي تعيشها الحملة.