SNDP رسول الرئيس الى الشعب

لقد كان تحسين الظروف المعيشية للمواطنين من أهم أولويات القيادة حيث نادي بذالك الرئيس محمد ولد عبد العزيز منذ توليه زمام الأمور2009 و كانت فكرة تعميم استهلاك السمك على جميع التراب الوطنى من أهم التحديات فى وطن مترامي الأطراف ، إلا أن إصرار وزير الصيد فى تلك الفترة السيد حسن ولد أعلى كان وراء تسريع الإجراءات حيث يشاع عنه أنه قال: “لايستقر لى بالا حتى تاكل الأمهات في الشرق الموريتاني من الثروة السمكية الوطنية التي سمعوا عنها كثيرا ولم يروها”.

واليوم تحقق الحلم على أرض الواقع وأصبح حقيقة بفضل متابعة مستشار وزير الصيد السيد الشيخ ولد بايه للأمر حتى حصل على التمويل المناسب و أصبح حقيقة ملموسة وتم توزيع السمك فى نقاط موزعة على كل الولايات عدا الحوضين.

وقد عمل وزير الصيد الحالى السيد النانه ولد أشروقة على التأكيد على البعد الأفقى للتوزيع ليصل إلى كل المقاطعات، ذالك ما أستجابت له الإدارة الجديدة للشركة الوطنية لتوزيع الأسماك SNDP بقيادة الإطار الشاب السيد المختار ولد احمد ولد بوسيف حيث عملت الشركة هذه الأيام بالإضافة الى المحافظة على مستوى التوزيع السابق الى توصيل السمك (أسماك السردنيلا و أسماك الهورس ماكريل ومعروف أن نسبة البروتين فيها تزيد على 38%) الى كل من لعيون والنعمة رغم الحر الشديد، وقد كانت الإجراءات المتخذة لذالك فعالة جدا سمحت بأن يحافظ السمك على جودته وأهل الميدان يعرفون أن ذالك صعب لأن اللحوم البيضاء مادة مناسبة لتكاثر المكروبات إذا توفرت لها شروط ذالك، ما بالك أن تقطع بها مسافة تزيد على ألف كيلومتر فى هذا الصيف وتصل الى المستفيد وهى في ظروف صحية ليست جيدة بل ممتازة.

زد على ذالك أن الشركة ستستلم قريبا إن شاء الله مخازن تبريد جديدة فى كل من كيفة، تجكجة و النعمة مما سيقرب الخدمة من المواطنين و ينعكس إيجابا على صحتهم.

وأنا متأكد أن الإدارة ستتخذ الإجراءات المناسبة ليصل هذا السمك الى المصابين بسوء التغذية وخاصة الأطفال ناقصي الوزن و الأمهات الحوامل و المرضعات، وبذالك تلتحق موريتانيا بسرعة بالدول التي نجحت في مكافحة سوء التغذية وتكون قدوة – كما فعلت فى مجال الطيران المدني حيث أصبحت مثالا و مفخرة – وتتم تهنئتها في المؤتمر الدولي الثاني للتغذية (ICN2) المقرر يوم 19 لغاية 21 نوفمبر القادم في روما و خاصة أن موريتانيا تتولى رئاسة الإتحاد الإفريقي و يجب عليها أن تظهر كنموذج في تطبيق أهداف الألفية.

و فى الأخير لا يسعني إلا أن أشكر كل إطار موريتاني يدل على الخير من أجل أن تكون موريتانيا في مقدمة الأمم بعد أن شاع أن شنقيط إسم رفعه الأجداد و ضيعه الأحفاد.

باباه باركل خريج جامعة عين شمس
مكتب دراسات التغذية و البيئة – نواذيب
lbarrikalla@yahoo.fr