موريتانيا تتسلم رئاسة مجلس جامعة الدول العربية

نواكشوط ـ أقلام حرة ـ تسلم السفير ودادي ولد سيدي هيبة سفير الجمهورية الموريتانية لدى مصر ومندوبها لدى جامعة الدول العربية، رئاسة مجلس الجامعة العربية من مندوب المغرب السفير محمد سعد العلمي، والذي رأست بلاده مجلس الجامعة العربية في فترة شهدت تحديات كبيرة ألمت بالمنطقة العربية، وذلك خلال افتتاح أعمال الدورة 142 لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى المندوبين الدائمين.

ورحب العلمي برئاسة موريتانيا للدورة الحالية لمجلس الجامعة معربا عن أمله أن تكلل جهودها بالنجاح في مسار قيادة العمل العربي المشترك، لافتا إلى أن الدورة الفائتة والتي رأيتها بلاده شهدت تطورات وتحديات خطيرة في الوطن العربي.

السفير ودادي ولد سيدي هيبة بدوره قدم الشكر للسفير العلمي، الذي أدار الاجتماعات في الدورة السابقة، كما قدم التهنئة والشكر للأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي، مشيرا إلى أن المرحلة الحالية تتطلب تضافر الجهود بين الدول العربية في ظل تنامي حالة العنف التي تشهدها دول المنطقة.

وأكد السفير ودادي ولد سيدي هيبة مندوب موريتانيا الدائم لدى الجامعة العربية على أهمية عملية التحديث والتطوير الجارية للجامعة العربية ومؤسساتها، مطالبا بتسريع الخطى للوصول إلى بلورة وثيقة نهائية توافقية تعرض في أقرب وقت أمام القمة العربية لاعتمادها.

وطالب في كلمته أمام اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين باعتباره رئيس الدورة الحالية لمجلس الجامعة بضرورة التركيز في هذه الدورة على القضايا المرتبطة بالقضية المركزية للعرب وهي القضية الفلسطينية وتداعيات العدوان الإسرائيلي المستمر عليها والأوضاع في الاراضي العربية المحتلة برمتها وكذلك الأوضاع شديدة الخطورة في سوريا والتضامن مع لبنان والاشكاليات المتصلة بالنواحي الأمنية وغيرها في كل من العراق وليبيا والصعوبات في اليمن وأوضاع السلام والتنمية والحصار المفروض على السودان فضلا عن الجهود التي يجب بذلها لدعم الصومال وجزر القمر وقضية النزاع الجيبوتي الايرتيري.

وأكد أهمية تدارس كل القضايا بكافة أبعادها بكل واقعية ومواضوعية والاستعانة بذلك من خلال بلورة رؤي وتصورات موحدة وتوافقية من جهة، والعمل على تنسيق وتوحيد المواقف العربية في المحافل الأقليمية والعربية والبحث المتواصل عن الدعم من الأصدقاء حول العالم من جهة أخرى.