انقطاع الكهرباء البارحة يربك اجتماعا لقيادات الحزب الحاكم

نواكشوط ـ أقلام حرة ـ أفاد موقع أقلام أن انقطاع التيار الكهربائي الذي عرفته العاصمة نواكشوط ليلة البارحة قد أدى لإرباك أعضاء المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية (الحزب الحاكم)، حيث بادر الجميع للخروج من قاعة الاجتماعات بالمقر المركزي، لولا تدخل الرئيس الجديد الذي أضاء مصباح هاتفه النقال وأصدر أوامره لرفاقه بضرورة مواصلة الاجتماع.

المصادر قالت إن رئيس الحزب الحاكم سيدي محمد ولد محم، برر قراره بأن العمل السياسي عمل تطوعي يقوم على التضحية وأن جدية جدول الأعمال تتطلب من الجميع مواصلة الاجتماع رغم حرارة الجو وهجوم البعوض والحشرات والظلام…
الاجتماع استمر طيلة فترة انقطاع الكهرباء وتواصل حتى منتصف الليل، وشهد نقاشات بين المجتمعين عكس الاجتماعات السابقة التي طبعها الروتين وتميزت بموافقة أعضاء المكتب التنفيذي على مقترحات قيادة دون نقاش يذكر.
مصادر بالحزب الحاكم اعتبرت أن هذا التصرف يعكس توجها جديدا لقيادة الحزب الحاكم يركز على العمل السياسي بدل النهج السابق الذي جعل من الحزب شبه إدارة يغيب فيها الأداء السياسي.