فسر لنا الرؤيا …

يا مــن يبـــــيت على الطــــوى ويظــــــــله

وبــــنو أبيه عـــلى الأرائك هـــــجَّعُ

لــويســـمعون صراخ صــــــــمتك والرؤى

لتــــــعجبوا كم ذا حفظتَ وضـــــيَّعوا

هــــا نحن بـــعدك لاجـــــــديد وإنمــــــــــا

خـــجل يــــــــــــلف حروفنا وتصنع

لم يشــد فـــــــــوق الأيك بـــعدك بلــــــبل

وخــــريف دار العـــامرية بــــــــلقع

لم تـــــــــنطلق في الحـــــــي أية صرخة

والســـــاكتون تلوَّنوا وتقنٌَـــــــــعوا

والزاحــــفون : عن الـــخيول تـــــرجلوا

والــذَّائدون عن الحياض تضعضعوا

ما حـــال شــــعرك والـــــــحروف عنيدة

ما حــــال حبرك والــــــــدموع تمنُّع

أمــــــسكتَ من أثر الـــــــــكرام بقبضة

((نلـــت المنى ما بـــــال عينك تدمع

أتقــول إن ناحــــت هناك حمــامـــــــــــة

يا جــــــــــارتا هل تنـــشدين فأسمع

فــــــسِّرلنا الــــــرؤيا فـــــثمَّ ســــنابـــــل

يبـــــست ومسحوق يــــضر وينفع

يا أسمــــــرالـــــوجنات هــــل لك بــــعدنا

سمـــــر وليـــلك نابـــغي مــــــوجِع

كــــم مــــرة ســــخرت جــــــراحك منهمُ

لتـــــقولها هــــــل أنت إلا أصـــبع

قـــــل لي ولوْ هــزلا قـــــــصائد صغتَها

يــــــوما فأعــــجزنا البـــيان الأرفع

قـــــلها ستستمع النــــــــــجوم لسحرها

وتــــبــــوح أفنية الديـــــار وتُمْرِع

هــــــل أن صبرك يا رفــــــــــيق قصيدة

قــــــــــــــرشية أمْ أن شجوك أروع

هـــل أنـــهك الجوع الـــــــــكريم حبيبَنا

عـــــــــــــفواً؛فمثلك بالكرامة يشبع

صـــــرِّف لنــــــا فـــــــــعل التحرر والإبا

فالصــــــــــــرف محتكر ومثلك ينفع

حـــــــــــــنفيُّ كأسي في انتظارك ها هنا

هـــــذي الشــــموع وشــاعر يتوجع

عـــــــــندي لك الشوق الأصيل وغضبة

إمــــــــا اختــــلفنا حــــــيث لا يُتوقع

وســــنقرأ المــــاغوط لــــــحظة طيشنا

وروائـــــــع المجنون حـــــين نُنوِّع

ونـــــــــــذوب في بحرالشهود ونرتقي

ونــــــثور حينا للشعوب ونصدع

ولـــــسوف يـــــــــــكتب مخبر عنْ ليْلِنا

ولسوف يفهمُ أنَّــــنا لا نــــــــــخضَع

Cheikh.bellameche@yahoo.fr