انطلاق مهرجان نواكشوط الدولي للفلم القصير

نواكشوط ـ أقلام حرة ـ انطلقت مساء الخميس 23-10-2014 في العاصمة الموريتانية نواكشوط فعاليات النسخة التاسعة من مهرجان نواكشوط الدولي للفلم القصير بحضور رسمي ضم وزيرة الثقافة ورئيسة المجموعة الحضرية وممثلين عن اليونسكو وعدد من الشركاء كـ إيل دي فرانس إضافة إلى اليابان التي هي ضيف شرف المهرجان لهذه السنة.

وقالت وزيرة الثقافة والصناعة التقليدية السيدة فاطمة فال بنت الصوينع ـ وهي تعطي الإشارة الفعلية لانطلاق المهرجان ـ “إن مهرجان نواكشوط للفلم القصير يعد حدثا مهما يجمع الكثير من سفراء الثقافة والإنسانية من العالم في خضمه، وينبثق عن تجربة ناجحة جسدها طموح الشباب القائمين على دار السينمائيين الموريتانيين”.

وأضافت السيدة الوزيرة فاطمة فال بنت الصوينع أن “دار السينمائيين تمكنت من خلال تطويع هذا الفن السابع لتقديم خدمات جليلة للبشرية وبث روح التسامح والود وتقارب الثقافات، مؤكدة في الوقت ذاته على أن السينمائيين الموريتانيين عملوا على التعريف بالتراث والثقافة الموريتانية وأن الوزارة ستتعاون دائما مع دار السينمائيين”.

وقال مدير المهرجان السيد محمد ولد إدوم “إن تسع سنوات مرت على مهرجان نواكشوط للفلم القصير وهو يشكل أفقا ممتدا، يهب سكان نواكشوط فسحة للمتعة والفرجة وكسر روتين، الكمون الثقافي تعد كفيلة بالمساهمة في تحقيق طموح الشباب الموريتاني في ميلاد ما يمكن أن يسمى لاحقا سينما وطنية”.

وأضاف ولد إدوم أن هذه التسع سنوات من المهرجان وقفت قافلتها على حلم جميل ساحر وهو فلم تمبكتو لمخرج موريتانيا العظيم عبد الرحمن سيساغو إلى جوائز الأوسكار، معتبرا إياها “إبتسامة السينما الموريتانية في وجه العالم”.

وشكر محمد ولد إدوم كل الداعمين الماديين والمعنويين لمهرجان نواكشوط للفلم القصير بداية بوزارة الثقافة والصناعة التقليدية ومجموعة نواكشوط الحضرية مرورا بإل د فرانس، كما شكر الضيوف من 12 بلدا مشاركا في المهرجان وشكر أيضا جمهور مدينة نواكشوط على حضورهم وفريق المهرجان على أدائهم الذي وصفه بالرائع.

وقالت رئيسة المجموعة الحضرية السيدة أماتي بنت حمادي “إن السينما فن راق يصل إلى الملايين مضيفة أنها سعيدة بوجود شباب موريتانيين يتحدثون لغة الصورة، وأكدت على أن دار السينمائيين بمهرجانها الذي تنظمه كل سنة تستحق الدعم من المجموعة الحضرية ومن شركائها في التنمية وخاصة مدينة إيل دي فرانس الراعية للمهرجان.

واعتبرت بنت حمادي أن مهرجان نواكشوط للفلم القصير في دورته التاسعة جاء بالتزامن مع صعود فلم “تيمبكتو” إلى الترشح لجائزة الأوسكار وهو فلم المخرج الموريتاني عبد الرحمن سيساكو لما يمثل ذلك من الفخر للموريتانيين ـ حسب تعبيرها ـ.

وشهد المهرجان تكريم رئيس المركز الثقافي المصري بنواكشوط د خالد غريب بدرع المهرجان شكرا له على جهوده لخدمة السينما في موريتانيا والثقافة بشكل عام، وكان ذلك سانحة له للتعبير عن مشاعره لمغادرة موريتانيا مع انتهاء مأموريته مؤكدا أنه لن ينسى جمهور الثقافة والشعب الموريتاني اللذان احتضناه ـ حسب تعبيره ـ.

وقال السفير المصري احمد فاضل يعقوب في كلمته أمام جمهور الحفل إنه يشكر إدارة مهرجان نواكشوط للفلم القصير على هذا الحدث الكبير الذي من خلاله استطاع العديد من الفنانين المصريين الكبار الحضور إلى موريتانيا وتبادل الخبرات مع الفنانين الموريتانيين.

كانت اليابان ضيف الشرف لمهرجان نواكشوط للفلم القصير وتحدث سفيرها السيد جون يوشيدا معبرا عن سعادته بحضور المهرجان الأكبر من نوعه في موريتانيا وهنأ السفير الياباني بالمناسبة الموريتانيين على اختيار فلمهم “تمبكتو” للمخرج الموريتاني الشهير عبد الرحمن سيساغو للترشيح لجائزة الأوسكار، وشكر السفير الياباني دار السينمائيين على الدعوة الكريمة للمهرجان كضيف شرف.

اللجنة الإعلامية لمهرجان نواكشوط للفلم القصير