موقف وزيرة الخارجية الموريتانية فى مصر يلقى ترحيبا كبيرا في اوساط الشارع العربي

لندن – لقدس العربى – اكدت السيدة الناها بنت مكناس وزيرة الخارجية الموريتانية انها لم تقصد مطلقا اثارة ضجة بوقوفها في الصف امام ضابط الجوازات في مطار القاهرة الدولي.


لندن ـ ‘القدس العربي’: اكدت السيدة الناها بنت مكناس وزيرة الخارجية الموريتانية انها لم تقصد مطلقا اثارة ضجة بوقوفها في الصف امام ضابط الجوازات في مطار القاهرة الدولي، وتجنبها الذهاب الى غرفة كبار الزوار بالتالي.

وقالت السيدة بنت مكناس في اتصال هاتفي اجرته معها ‘القدس العربي’ في باريس قبل عودتها الى بلادها، انها تصرفت تصرفا طبيعيا مثلما كانت تتصرف قبل ان تصبح وزيرة، فهي مواطنة عادية اولا واخيرا، وسيذهب المنصب في ‘يوم ما’، وتعود الامور الى حالها الطبيعي.

واكدت انها فوجئت بالضجة الاعلامية التي ثارت بسبب تجنبها قاعة كبار الزوار، فقد حرصت على اخفاء الخبر عن الصحافة لانها لا تسعى الى شهرة او اهتمام اعلامي، ولكن يبدو ان ‘طرفا ما’ عمل على تسريب الامر الى الصحافة.

ويذكر ان السيدة بنت مكناس هي اول سيدة عربية تتولى منصب وزير الخارجية. وهي تتمتع بثقافة عالية، وخبرات ادارية وسياسية متميزة.

وتمنت السيدة بنت مكناس ان لا يسبب موقفها هذا احراجا لبعض الوزراء الزملاء في حكومة بلادها، او الى زملائها وزراء الخارجية العرب الآخرين.

وقد لقي موقف وزيرة الخارجية الموريتانية ترحيبا كبيرا في اوساط الشارع العربي، واحتل خبر وقوفها في الطابور مثل بقية المسافرين العاديين مرتبة اكثر الاخبار قراءة على موقع صحيفة ‘القدس العربي’ الاليكتروني، حيث انهالت تعليقات القراء المعجبة بتصرفها، والمطالبة لوزراء آخرين بالتواضع، والنزول الى الناس للتعرف على مشاكلهم.