المكتب التتفيذي ل: (SIPES) يلتقي بوزيرا الوظيفة العمومية والتهذيب الوطني

بعد نجاح المؤتمر الرابع للنقابة المنعقد يومي 2014/12/31-30 تحت شعار (نضال واع وشراكة فاعلة) واستلام المكتب التنفيذي الجديد لمهامه بادر بإرسال رسائل إلى الشركاء ونتج عن ذلك لقاءان مع كل من معالي الوزيرين:

– وزير الوظيفة العمومية والعمل

– وزير التهذيب الوطني

أولا: لقاء معالي وزير الوظيفة العمومية:

ناقش المكتب خلال لقائه بمعالي وزير الوظيفة العمومية والعمل جملة من النقاط الهامة منها:

– ضرورة الإسراع بالمصادقة على نظام أسلاك التعليم الثانوي، خاصة أن النصوص المعدة معه في وقت واحد قد تمت المصادقة عليها وإجازتها من طرف الحكومة.

– فتح مسابقة مفتشي التعليم الثانوي أمام الأساتذة في أسرع وقت.

– مراجعة نظام التعويض العائلي، ورفعه ليتناسب مع الواقع بدل مبلغ 500 أوقية الحالي للطفل.

– إتاحة إضافة الوالدين إلى المؤمنين لدى الصندوق الوطني للضمان الصحي دون اقتطاعات إضافية.

– مواصلة التشاور حول السبل والآليات الكفيلة بإنجاح التمثيلية النقابية مع تثمين سعي الوزارة لتحديد المنظمات النقابية الأكثر تمثيلا للعمال شريطة إصغائها إلى المقترحات العملية والموضوعية المقدمة من طرف المنظمات النقابية الجادة.

ثانيا: لقاء وزير التهذيب الوطني

خلال لقاء المكتب بمعالي وزير التهذيب الوطني:

– قدم الرؤية التربوية للنقابة المنبثقة عن المؤتمر للاستفادة منها في السنة التعليمية.

– طرح القضايا التالية:

• المصادقة والتطبيق لنظام الأسلاك

• فتح مسابقة المفتشين

• حل مشكلة السكن

• إعادة الاقتطاعات من الأساتذة المضربين سنة 2012 .

و ثمن المكتب السنة التعليمية المعلنة من طرف رئيس الجمهورية مؤكدا أن نجاحها مربوط بمنح الأولوية للمدرس، إذ لا يمكن النهوض بالتعليم ما دام المدرس يعيش ظروفا مادية ومعنوية يشهد الجميع بترديها، وذلك من خلال ضخ مبالغ مالية تترك أثرا واضحا على واقع المدرس المهني والمادي والمعنوي.

وقد تعهد الوزيران كل فيما يعنيه بمتابعة هذه النقاط والعمل على تنفيذ ما أمكن منها في أقرب الآجال، وأن مسابقة المفتشين ستفتح هذه السنة.

وقد ساد اللقاءان جو من الودية والرغبة في العمل المشترك والتغلب على كل ما مكن شأنه أن يعيق جو الحوار والشراكة مع اعتبار هذه اللقاءات أولية ستشفع بلقاءات عمل تفصيلية مثمرة.

المكتب التنفيذي

انواكشوط 2015/02/04