ولد أبنو يحذر من تغيير “المواد الدستورية المحصنة”

نواكشوط ـ صحفي ـ حذر المثقف الموريتاني الكبير، والناطق باسم المعارضة الموريتانية في المنفى سابقا، الدكتور محمد بدي أبنو من المساس ب”المواد الدستورية المحصنة” خلال الحوار المرتقب بين النظام والمعارضة.

وقال ولد أبنو “ليس من مصلحة أحد، أيا يكن تموقعه في السلطة أو في المعارضة أو خارجهما، أن يتمّ المساس بالموادّ المحصنة في الدستور. حتى لو اتّفقت كل مكونات “الطبقة السياسية” على تعديل هذه الموادّ فإنّ ذلك لن يزيد المخاطر إلا حدّة”.

واعتبر ولد أبنو أن “خريطة ردود فعل الأغلبية الصامتة قد تغيرّتْ معالمها كثيرا”. وقال “مبدئيا ومصلحيا يَلزم أن تبقى تلك الموادّ كلّيا خارج “البلابر”. ذلك ما تقتضيه المسؤولية حتى في حدّها الأدنى. ما حدث في عدد من الدول القريبة التي كانت تتمتع بسلم إجتماعي أقوى يكفي لإدراك مستوى الجنون الذي سيعنيه أي تعديل مباشر أو غير مباشر للمواد الدستورية المحصّنة”.

جاء ذلك في المقال الأسبوعي الذي يكتبه ولد أبنو (حديث السبت).