تعزية حزب الاتحاد للقوات المسلحة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

“ولاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ، فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ”. صدق الله العظيم.

إن رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وكافة المنخرطين في الحزب من أطر ومناضلين و أنصار، ليرفعون ببالغ الحزن والأسى تعازيهم القلبية الصادقة إلى كافة أسر شهداء الجيش الوطني الذين سقطوا اليوم في ساحة الشرف والوفاء للوطن إثر حادث السير المؤلم الذي تعرضت له شاحنة عسكرية كانت تقلهم صباح اليوم الجمعة 20 فبراير 2015 على طريق / أطارـ شنقيط / بولاية آدرار.

كما يرفع حزب الاتحاد تعازيه الحارة ومواساته إلى كافة منتسبي قواتنا المسلحة وقوات أمننا الوطنية الباسلة، وجميع أفراد الشعب الموريتاني، ويعبر عن تضامنه الكامل مع الجميع إثر انتقال المغفور لهم بإذن الله إلى الرفيق الأعلى إثر هذه الفاجعة الأليمة. و يتمنى الحزب من الله العلي القدير الشفاء العاجل لأفراد القوات المسلحة المصابين بجروح إثر هذا الحادث الأليم، ويرجو لهم العودة السريعة لمزاولة مهامهم الوطنية النبيلة، بعد أن نجاهم الله بعنايته.

وبهذه المناسبة الأليمة فإن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية يتمنى على المولى عز وجل أن يسكن الشهداء فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم وأقاربهم وكافة أفراد أسرهم، وجميع الموريتانيين الصبر والسلوان، وأن يخفف عليهم وعلينا وقع هذا المصاب، إنه سميع مجيب، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الاتحاد من أجل الجمهورية

نواكشوط: الجمعة 20 فبراير 2015