المبادرة الطلابية: نظام مصر برهن أنه أداة رخيصة للصهاينة

نواكشوط ـ الأخبار ـ قالت المبادرة الطلابية لمناهضة الإختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة إن النظام المصري برهن أنه ليس إلا أداة رخيصة بيد الصهاينة.

واعتبرت المبادرة إن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي يأبى هو ونظامه “المختطف لأرض الكنانة الجاثم كرها على صدر المصريين الأحرار إلا أن ينزلق إلى أحط دركات العار والهوان وينحدر إلى قاع العمالة للصهاينة السحيق، باعتباره شرف الأمة وفخرها والمدافع الأول عن المسجد الأقصى وفلسطين الحبيبة حركة المقاومة الإسلامية “حماس” منظمة إرهابية بحكم جائر من قضاء النار الذي وزع بالمئات أحكام الإعدام والمؤبدات ظلما وعدوانا على الشرفاء في مصر”.

وقالت المبادرة في بيان صادر عنها إن الصهاينة يريدون من خلال النظام المصري تحقيق ما عجزت عنه جيوشه الجرارة وطائراته وصواريخه، “من تركيع للمقاومة أو إخضاع للمقاومين الأحرار وما معركة العصف المأكول الأخيرة وأخواتها السالفات إلا دليل قاطع على أن رأس الحربة في الدفاع عن شرف الأمة وعزتها وكرامتها ومسجدها الأقصى المبارك هي حركة حماس، هم أبناء الياسين وأحفاد الشهيد عز الدين القسام”..

وعبرت المبادرة عن رفضها القاطع لاعتبار “حماس” حركة إرهابية، مؤكدة على دعم الشعب الموريتاني لحماس، داعية في الوقت ذاته من أسمتهم أحرار العالم لرفض “هذا الحكم الجائر وغيره من القرارات التي يصدرها الإنقلاب العسكري في مصر، فتاريخه الأسود المليء بالمجازر البشعة في الحرس الجمهوري ورابعة العدوية والنهضة و6 أكتوبر وغيرها من المجازر اليومية تشهد شهادة صدق أنه إرهابي جبان حسب البيان”.