معالى وزير العدل لا تسألهم …

كيفه – جرت العادة أن يطلب من يعين على منصب جديد اجتماعا مع معاونيه وعمال إدارته فور استلامه لمهامه. يتناول هذا الإجتماع التعارف والطرق التي كانت متبعة لتسيير العمل والمسائل قيد النظر والأمور الجارية, وهذا مسلك إداري حميد لا ضير فيه إذا سلم من إدخال ما لا يجب أن يدخل فيه من آراء ممنهجة ونصائح مغرضة و ممهدات يعرف أصحابها ما الذي تمهد له . فتلك أمور بودي أن أوصي معالى وزير العدل أن لا يتيح لها المجال.

لا تسألهم .. تعرف عليهم ثم طبق سياستك في القطاع فلا يوجد أدرى منك به, وقد يتساءل البعض لم هذه الوصية بالذات؟ إنني أرى شخصيا وقد لا يصادف ذالك رأي الكثيرين خصوصا من يعملون بإدارات وزارة العدل أن ذالك الوقت هو الوقت المناسب لبذر انحناءات الإدارة وتنمية قدرات المتمالئين معها على طلسمة الحقائق وتكميم أفواه المظلومين حتى يتم إقناع الوزير الجديد بأن تلك الصيحات التي سيسمع وذالك الضجيج لا طحين له , فمثلا سيظل كتاب الضبط يطلبون لقاءك لأتفه الأسباب .. نظامهم الأساسي أو زيهم المهني أو قانون المصاريف أو الولوج إلى سلك القضاء ونقص فترة الخدمة قبل السماح به أو القطع الأرضية أو التكوين والترقية وأشياء من هذا القبيل هم لا يستحقونها و لا يصلحون لها وتمتلئ أسماع معالى الوزير حتى تضج بالأصوات فلم تعد تميزها فتفسد عزيمته.

معالى الوزير لا تسألهم .. . فإجاباتهم قد تحرجك يوما سيقول لك المخلفون علي إدارات وزارتنا إنهم لا يستطيعون تركها إلا في يد أمينة وحري بنا أن لا نعرف معايير تلك الأمانة حتى لا نحسدهم عليها.
ويقول لك الملتزمون بامتصاص غضب الرعية من كتاب الضبط في الوزارة إن عليهم مهام تنوء بها كواهل غيرهم ممن لا يعرفون معنى بعض العبارات التي تكتب أحيانا على الطلبات ( للدراسة .. للنظر ….) وأشياء من هذا القبيل ملئوا منها الرفوف ولولا إتقانهم لهذا الفن الإداري البديع لفسدت الأرض.
ويقول لك أساطين الوزارة إن عهد الظلم والحيف قد ولى بمجيئكم وأنهم سيكونون رهن إشارتكم لمعالجة أشياء عالقة منذ عشرات السنين . ولا تسألهم لماذا فهم لا يريدون أن يجيبوا ولو أجابوا وكانوا صرحاء فقد تسوؤك الإجابة.

معالى الوزير لا تسألهم…. فلا جديد غير الذي تعرف إنما سؤالك يفرحهم ويحيرنا , يفرحهم لأنه مطيتهم إلى إثبات ذواتهم على كيفها ويحيرنا لأننا مقتنعون أنك تعرف أن القطاع يصلح من أساساته التي هي البنية التحتية والمصادر البشرية لوجستيا و استقلالية القضاء وتمكين العاملين فيه من حقوقهم فنيا . أما كيف تقوم بذالك فلا تسأل عنه

معالى الوزير لا تسألهم … فالقطاع مترهل عموما وإن كان لابد من السؤال فاسأل الجميع فلكل منهم جواب يعنيه :القضاة وكتاب الضبط والمحامون والعدول المنفذون والموثقون والخبراء القضائيون
فلئن سألتهم وكانوا صادقين سيحيرك الجواب .
لاتسألهم …..

ذ – باب ولد الميمون ولد امان

كاتب ضبط رئيسي