“حشمة” البوليس على 4797 افنسيس

كيفه – لا احد يستطيع ان ينكر او يزايد على قدرات الشرطة الوطنية و لا على العمليات النوعية و البطولات الكبيرة التى طالما قامت بها .. و بالمقابل لا احد يستطيع ان يتستر على الفشل المزدوج الذى اتسمت به عملية مراب نواكشوط الاخيرة فى كيفه ليلة 15/6/2015 .

ان هروب متهمين خطيرين بالطريقة التى تمت يدين بحق دربة او امكانيات المكلفين بالمهمة و فوق ذلك يشي بتقصير واضح من لدن قادتهم , و إلا فما هو تفسيرهم لما اصبح موضوعا لتندر الاطفال و الصبيان .

ثم ان الكارثة الكبيرة التى تمثلت في القبض على سيارة احد التجار امس و هو صائم بدعوى ان هذه السيارة تحمل نفس الرقم واستمرار احتجازها الي حد كتابة هذا التقرير رغم تبرئة مقدمى الرقم للسيارة و لصاحبها من التهمة تبرئة متكررة و تأكيدهم على ان الشرطة تعمدت القبض عليه من اجل خلط اوراق الملف فأفراد الشرطة عاينوا السيارة المتهمة قبل ان يفرطوا فيها و تفلت من قبضتهم و يعرفون جيدا وجوه الخلاف بينها و بين السيارة المقبوض عليها كما يعرفون صاحب السيارة بقدر ما يعرف كل واحد منهم اصابعه ان لم يكن بقدر ما يعرفون المتهمين ..

ان مستوي انعدام الثقة بين طرفي القضية : التجار من جهة و الشرطة من جهة يستدعي اسلوبا من المصارحة و المكاشفة يستبعد كل اساليب اللف و الدوران الجارية الان فهل من مغيث

علمنا بالافراج عن السيارة مساء اليوم الاربعاء 17/06/2015

محمد المهدي صاليحى