بلدية روصو تطلق أنشطة تحسيسية لنظافة المدينة

روصو – انطلقت صباح اليوم الاثنين بمدينة روصو انشطة تعاون حول نظافة المدينة بين بلدية روصو والأحياء الشعبية ممثلة في اللجان المكلفة بنظافة المدينة.

وقد أشرف والي اترارزة المساعد السيد محمد الأمين ولد آباتي على انطلاق هذه الأنشطة وذلك بحضور عمدة بلدية روصو السيد سيدي محمد جارا وجمع غفير من المواطنين.

وقد شهد حفل افتتاح هذه الأنشطة توزيع كميات من معدات النظافة مقدمة من بلدية روصو لصالح هذه اللجان.

وخلال كلمته بالمناسبة رحب عمدة روصو بالحضور موضحا أن من أولويات ما ينتظره سكان مدينة روصو هو نظافة مدينتهم التي اتضح لنا يقول العمدة “إنها لا تستطيع أن تتم إلا بمشاركة الشعب لذلك أخذنا قرارا بمشاركة الجميع في عملية النظافة”.

وأضاف العمدة أنه مسرور بهذه اللجان لأنها تضم جميع الطيف السياسي وممثلة فيها عدة أحزاب سياسية.

كما شكر العمدة والي اترارزة على حضوره انطلاق هذه الأنشطة رغم مشاغله الجمة والتي لم تمنعه من الإشراف على هذه العملية.

وشدد العمدة على ضرورة أن يفهم الجميع على أن البلدية لم تنصب هذه اللجان من أجل الإملاء عليها وإنما نصبت لكي تملي هي على البلدية ما تراه مناسبا للقضاء على ظاهرة القمامة.

وقد شكر العمدة المجلس البلدي على تلبيته لطلبه المتمثل في المصادقة على المداولة المتعلقة باقتناء معدات نظافة لصالح البلدية.

أما والي اترارزة المساعد فقد عبر عن سروره بالحضور لهذه العملية التي قال إنها “ليست عملية سياسية ولا حزبية وإن من دواعيها أن البلدية وجدت هذه الفرصة للإشراف على نظافة مدينة روصو التي يشهد لها التاريخ والإعلام على أنها معروفة بمدينة القذارة” مردفا اعتذاره في نفس الوقت عن هذا اللفظ غير اللائق.

وأضاف الوالي أن تجار مدينة روصو هم أكبر مساهم في اتساخها مضيفا أن بناء مكبات للقمامة يضاعف تراكمها.

وذكر الوالي الحضور بأن البلدية هيئة إدارية وليست هيئة سياسية مباركا لها الإشراف على هذه العملية التي وصفها بالهامة.

أحمد ولد أحمدو