الشروع في تنفيذ حكم المحكمة العليا في قضية “سبخة اجل”

زويرات – صحراء ميديا – بدأ في مقاطعة افديرك بولاية تيرس زمور شمال موريتانيا التنفيذ الفعلي لقرار المحكمة العليا المتعلق بتولي السلطات العمومية تسيير استغلال “سبخة اجل” حتى تتم تسوية الصراع المحلي حولها،


وأصدر وكيل الجمهورية بمحكمة ولاية تيرس المختار ولد محمدن أمرا يقضي بتطبيق الحكم.

و كانت المحكمة العليا قد أصدرت قرارا بتاريخ 08 دجمبر من سنة 2004 في القضية الشائكة يقضي بتوزيع منتوج سبخة اجل بمنح “حقوق الامتياز” للعمالة، والمسير، وضريبة البلدية قبل تقسيم الباقي بين الأسرتين المتنازعتين.

و وجد قرار المحكمة العليا بعض الصعوبات في التنفيذ تتعلق بعدم تحديد نسبة نصيب كل من الأطراف، باستثناء البلدية التي لا يمكن أن تتجاوز ضريبتها 6 % كحد أقصى.

ونقل مراسل صحراء ميديا في أزويرات عن مصادر وصفها بالمطلعة على الملف قولها إن محاولات عديدة جرت من أجل أن تتفق كل الأطراف المعنية على تحديد النسب الخاصة بالعمالة، وتلك الخاصة بالمسير لكنها باءت جميعها بالفشل حيث لم يعد أمام الأطراف في ظل عدم الاتفاق والتراضي إلا اللجوء إلى المحاكم مرة أخرى لتحديد تلك النسب بقوة القانون.

وفي انتظار أن تتفق الأطراف على تحديد النسب أو تصدر المحاكم قرارا جديدا بشأنها فقد قامت السلطات القضائية بحجز مخزون السبخة وتطبيق قرار المحكمة العليا من خلال الشروع في استغلال أملاح السبخة.

وتم فتح حساب بنكي خاص و مغلق للمبيعات، في انتظار أن تتفق الأطراف على النسب أوتحددها المحاكم، ليجد كل طرف نصيبه حسب التوزيع الوارد في قرار المحكمة العليا.

وقد أعرب بعض العمال ومسير السبخة وبعض الأطراف الأخرى عن استيائهم من تنفيذ القرار معتبرينه في غير صالحهم، قبل أن يستجيب المسير لا حقا ويساعد في تنفيذ القرار.

وقد جرى تطبيق حكم المحكمة جبريا دون تسجيل أي حوادث، وتقول المصادر إنه ومنذ بدء تنفيذ القرار بلغت مبيعات “السبخة” 30 طنا، بقيمة مليون ونصف أوقية، واختصرت نقاط البيع على مدينة أزويرات.

الأصل : http://www.saharamedias.net/smedia/index.php/2008-12-22-00-06-17/6443–qq-q-q-.html