السفير الفرنسي يعبر للوزير الأول عن امتعاض فرنسا من أجراءات التسجيل في المدارس الفرنسية في موريتانيا

نواكشوط – الصجراء – بحث السفير الفرنسي في نواكشوط جويل ميير مع الوزير الأول الموريتاني خلال اجتماع عقداه اليوم بمبنى الوزارة الأولى الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة الموريتانية بشأن التسجيل في المدارس الفرنسية.

ووفق المصادر التي تحدثت لموقع الصحراء فإن السفير بحث مع الوزير الأول الرسالة التي أرسلتها وزارة التهذيب الوطني للمدارس الفرنسية في نواكشوط حول ضرورة مرور المسجلين في هذه المدراس بالوزارة وأخذ ترخيص يمكنهم من تسجيل الطلاب والتلاميذ في خطوة هي الأولى من نوعها في البلاد.

وقد حمل السفير إلى الحكومة الموريتانية امتعاض فرنسا من هذا القرار وتأثيره على مصالح بلاده العليا في موريتانيا، حيث تتزامن هذه الإجراءات مع أحاديث إعلامية عن مستوى من فتور العلاقات بين البلدين خلال الفترة الأخيرة.

وسبق وأن نبهت مصادر إلى عدم استقبال الرئيس محمد ولد عبد العزيز للسفير الفرنسي منذ تسليمه أوراق اعتماده قبل أكثر من سنة.

وقد عامل القرار المدارس الفرنسية كمدارس أجنبية يتطلب التسجيل فيها الحصول على رخصة حكومية في تعقيد إضافي على الموريتانيين الراغبين في تسجيل أبنائهم في هذه المدارس التي تعرف إقبالا معتبرا في أوساط المسؤولين.