تكريم الشاعر الموريتاني أحمدو ولد عبد القادر في المعرض الدولي للكتاب

نواكشوط – صحراء ميديا – أعلنت اللجنة المنظمة لأعمال الدورة السادسة عشرة للمعرض الدولي للكتاب والنشر بمدينة الدار البيضاء (المغرب) أنها ستكرم الشاعر والروائي الموريتاني أحمدو ولد عبد القادر،


على إنتاجه وإسهامه في الحركة الشعرية الموريتانية العربية الحديثة.

ويكَرَم ولد عبد القادر إلى جانب الكاتب محمد لفتاح، والناقد والروائي محمد برادة من المغرب، والكاتب والشاعر والمسرحي الفرنسي جون جينيه الذي قضى جزءا من حياته في شمال المغرب ودفن به.

ويعتبر أحمدو ولد عبد القادر أبرز رموز جيل شعراء ستينات وسبعينات القرن الماضي في موريتانيا وعرف أيضا بنضاله السياسي في صفوف اليسار الموريتاني (الكادحين)، وهو صاحب ديوان “أصداء الرمال” و ديوان “كوابيس” الذي فاز عنه بجائزة شنقيط للآداب عام 2002. وله أيضا ثلاث روايات منشورة هي “القبر المجهول”، “الأسماء المتغيرة” و “العيون الشاخصة”.

وشغل ولد عبد القادر عددا من المناصب في موريتانيا، منها منصب رئيس لمحكمة العليا، ومستشار لرئيس الجمهورية، وباحث في المعهد الموريتاني للحبث العلمي، وانتخب في نوفمبر 2006 نائبا في الجمعية الوطنية عن دائرة بوتلميت.

وينتظر أن يحضر أعمال هذه الدورة للمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء التي تفتتح الجمعة عدد من الكتاب المغاربة والعرب والاجانب، وتنظم تحت شعار “العلم بالقراءة أعز مايطلب”.

وقال منظمو الدورة السادسة عشرة التي يسدل عليها الستار في 21 من الشهر الجاري انها تسعى الى “الاسهام الاكيد للقراءة الهادفة كتقليد مستدام ومفتاح حاسم لمجتمع المعرفة”.

ويشارك في هذه الدورة 719 عارضا كما تشارك 38 دولة. ويحتل المعرض مساحة 25 ألف متر مربع منها 11 ألف متر مربع للكتب بزيادة 25 في المائة عن الدورة السابقة مع تخصيص ثلاث قاعات كبرى للندوات والقراءات.

وسيفتتح رئيس الوزراء الفرنسي السابق دومينيك دوفيلبان(وهو كاتب وأديب) مساء الجمعة أولى المحاضرات بشأن “الثقافة من أجل الحياة في العالم اليوم”.

كما تنظم عدة ندوات أدبية وفكرية وسياسية على هامش المعرض مثل “الاسلام السياسي ومأسسة الديمقراطية” و”تحالف الحضارات بين الواقع والمثال” و”قراءة في تحولات مغرب اليوم” و”التحولات الادبية في العصر الرقمي” و”الرواية المغربية” و”تجارب نقدية من المغرب” و”القصة العربية من خلال نماذج يوسف ادريس وزكريا تامر وعبد المجيد بن جلون” و”الفلسفة اليوم بين الحاجة اليها وصعوبة الفعل والتأثير” و”السينما المغربية الى أين” وعدد اخر من المحاضرات والندوات.