بيان صحفي متضامن مع الأسير محمد القيق في ذكر مرور150 يوم على انتفاضة القدس

بيـــــــان

بعد نيف وتسعين يوما قضاها يخوض معركة الأمعاء الخاوية، حقق الأسير الفلسطيني محمد القيق انتصارا مشهودا على العدو الصهيوني وانتزع حريته المسلوبة بإسقاطه لأمر الإعتقال الإداري الصادر بحقه دون أي محاكمة وفرضه لإرادة الحرية والصمود على محاولات التركيع والإخضاع بإيمان راسخ رسوخ الجبال وعزيمة فولاذية لا تلين لم تزدها أيام الإضراب عن الطعام إلا قوة رغم إنهاك الجسد وضعفه.

يأتي هذا النصر المدوي ليتوج مرور 150 يوما على اندلاع انتفاضة القدس المباركة التي سطر فيها جيل الشباب الفلسطيني تاريخا جديدا عنوانه المقاومة.. والمقاومة فقط وخلد في صفحاته أروع نماذج التضحية والبذل مؤذنا ببدء مرحلة جديدة من النضال لن تنتهي إلا بطرد المحتل الغاصب وتطهير المقدسات الإسلامية من أدرانه.

ورغم حالة الثورة التي تجتاح أرض فلسطين رفضا للاحتلال وأذنابه تأبى سلطة التنسيق الأمني إلا أن تطل بأفعال يندى لها الجبين بتهاونها في حماية الأسير الفلسطيني المحرر عمر النايف أحد قيادات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي اغتيل غدرا داخل سفارة فلسطين في بلغاريا.

إننا في المبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة نؤكد على ما يلي:

1 ـ نهنئ الصحفي الفلسطيني الحر محمد القيق ومن خلاله كل أحرار العالم ممن تبنوا قضيته ودافعوا عنها في كل مكان على هذا النصر التاريخي الذي حققته إرادة الحرية على منظومة الاحتلال الصهيوني الإدارية والقانونية بعد 93 يوما من الإضراب عن الطعام.

2 ـ نجدد دعمنا وتمسكنا بخيار المقاومة بكافة أشكالها وأنواعها في ذكرى مرور 150 يوما على اندلاع انتفاضة القدس التي رسمت طريقها سالكا ـ رغم العوائق ـ ووجهت بوصلتها نحو تحرير الأرض وطرد المحتل.

3 ـ نحمل سلطة أوسلو مسؤولية اغتيال الشهيد عمر النايف داخل سفارة فلسطين ببلغاريا ونؤكد أن آن الأوان لوقف التنسيق الأمني وإنهائه فورا فقد بلغ السيل الزبى وما عاد الجسد الفلسطيني يتحمل مزيدا من الطعنات الغادرة.

4 ـ ندعوا إلى رفع الحصار الفوري عن قطاع غزة الصامد وفتح كافة المعابر وفي مقدمتها معبر رفح وإنشاء ميناء غزة البحري.

عن المبادرة

اللجنة الإعلامية

نواكشوط بتاريخ 28/02/2016