مشروع المياه التركي في كيفة يسحب معداته إلى نواكشوط ويقول سنعود ؟

كيفة – صحفي – وصلت فرقة مكلفة بالإشراف على المشروع التركي للمياه في كيفة الذي كان متوقفا منذ اكثر من سنة لأسباب غير معلنة، وقد باشرت البعثة امس الاحد 28/03/2016 نقل معدات الحفر التابعة للمشروع إلى نواكشوط, وكانت تلك المعدات مودعة لدى إدارة المياه في كيفه التي اشترطت على الجانب التركي حسب مصادر مقربة من البعثة دفع باقى مبلغ ايجار الحراسة و قدره 415 ألف أوقية مقابل حراسة المعدات خلال هذه الفترة ، وكان الجانب التركي قد دفع مبلغ 193 ألف أوقية في البداية مقابل الحراسة، كما أرسل مبلغا ثانيا بعد ذلك وهو 173 الف أوقية، ولا علم للحارس الحالي بهذه المبالغ، ولم يتسلم أي شيئء منها سوى مبلغ ألفي أقية قدمها له المدير بعد ان وجهته البعثة اليه، أما الحارس الذي كان قبله فليس لديه أي علم بالموضوع، ولم تتمكن وكالة صحفي للأنباء من الحصول على توضيحات من قبل إدارة المياه بخصوص الموضوع وكيف صرفت هذه البالغ المنصوصة في الاتفاق الموقع بين الطرفين.

وقد قامت بعثة من ادارة المياه بزيارة لبعض الآبار التي كان المشروع قد حفرها في المدينة، واستغربت البعثة استغلال أحد هذه الآبار من قبل مشروع الواحات لصالح مشروع زراعي دون علم السلطات المعنية.

وقالت مصادر مقربة من البعثة التركية إنها أعلنت عن نيتها العودة إلى كيفة لحفر عدد من الآبار يزيد على المئة، وأن نقل الآليات إلى نواكشوط جاء لضرورة استبدالها باخرى حديثة و كذا حفر ثلاثة أبار سيتم بعدها نقل المعدات مجددا إلى كيفة.

وكانت البعثة قد واجهت مصاعب في الإقامة لولا أن أحد العمال الذين كانوا يعملون مع المشروع تولى استضافة البعثة في منزله بالمدينة التي تعاني من أزمة عطش مزمنة.


من محمد المهدي صالحي تحرير سيد احمد ولد مولود