وزير التهذيب يجتمع برؤساء مراكز امتحانات الباكالوريا

نواكشوطو – و م ا – عقد وزير التهذيب إسلمو ولد سيد المختار

مساء السبت بإدراة الامتحانات والمسابقات اجتماعا برؤساء مراكز الباكالوريا .

وخلال الاجتماع حث الوزير رؤساء المراكز على القيام بعملهم في إطار المسؤولية الوطنية التي كلفوا وشرفوا بها نظرا لكفاءاتهم وتجاربهم في هذاالمجال.

وأوضح أن شهادة الباكالوريا تعتبر محطة عبور بين التعليم الثانوي والجامعي مما يستوجب على حاملها التوفر على رصيد من المعلومات يناسب حجمها،مضيفاأن ذلك لايمكن إلا بالرقابة والاشراف الجيد للتمييز بين اصحاب الكفاءات القابلة للتجاوز من غيرهم .

وأضاف أن القطاع سيكون على إتصال مباشر بكافة رؤساء المراكزمن بداية الامتحان إلى نهايته للتغلب على أي ثغرة قد تلاحظ وقت الامتحان وأن السلطات الجهوية والأمنية ستكون عونا لهم طيلة عملهم لضمان نجاحه.

وبين أن الاجتماع يهدف الى الاستماع لآرائهم وملاحظاتهم من خلال تجاربهم الماضية لضمان عدم تكرارالاختلالات التي من شأنها الاضرار بمصداقية الامتحان.

وطالب في هذا الصدد رؤساء المراكز بإتخاذ القرار الصائب في الوقت المناسب عند ملاحظةأي مسألة تعترض مصداقية الامتحان في ضوءالنصوص المنظمة لامتحانات الباكالوريا والتعميمات الصادرة عن الوزارة بهذا الخصوص.

وحذر الوزير من إستخدام الهواتف الذكية وغيرها داخل قاعات الامتحانات باعتبار ذلك سببا لالغاءإمتاحان المترشح وحرمانه من متابعته وإخضاعه للعقوبات القانونية المترتبة على الغش .

وتمحورت مجمل مداخلات رؤساء المراكز حول تثمين الاجراءات الجديدة الصادرة عن الوزارة والمتعلقة بتنظيم الامتحانات واستعدادها للتجاوب مع ملاحظاتهم في الوقت المناسب.

وأكدو أن ذلك سيساهم في إجراء الامتحانات بصورة عادلة وشفافة وطالبوا بإعادة الاعتبار للمراقبين بوصفهم المشرفين الميدانيين والشاهد الأول على المخالفات.

وجرى الاجتماع بحضور الأمينة العامة للوزارة السيدة خديجة بنت احمد ولد الدو ومدير الامتحانات والمسابقات السيد اليدالي ولد مكت.