موقفي من حادثة الاعتداء علي الناطق الرسمي باسم الحكومة وعلاقتي بموقع “ديلول”

تابعت عبر وسائل الإعلام، حادثة هجوم الصحفي الشيخ باي لوزير الثقافة، الناطق الرسمي باسم الحكومة: الدكتور محمد الأمين ولد الشيخ ورميه بحذائه، أثناء انعقاد المؤتمر الصحفي للتعليق علي اجتماع الحكومة، مساء اليوم الخميس 30 يوينو 2015.

وبما أن وسائل الإعلام التي تناولت الحادثة، عرفت الصحفي الشيخ باي بأنه: “صحفي بموقع “ديلول”، الذي، ربما، يعتقد البعض أن مازالت لي به رابطة.

وعلي ذلك الأساس ورفعا للبس، أؤكد علي:

أولا/ تنديدي الشديد بهذا التصرف الذي يتنافى بتاتا مع جميع المسلكيات الصحفية وكافة وسائل التعبير والأخلاق السليمة،

ثانيا/ أذكر بأنني كنت قد أعلنت عن إغلاق موقع “ديلول” بناء علي قراري باعتزال الصحافة بصورة نهائية ابتداء من فاتح أغسطس 2014.

ثالثا/ لقد تنازلت عن موقع “ديلول” للصحفي الشيخ باي بموجب العقد رقم 06354 المسجل بتاريخ 09 يناير 2015 لدي مكتب التوثيق رقم: 12 بدائرة إختصاص محكمة ولاية نواكشوط وقد اشترط هذا التنازل بما نصه في العقد: “عدم استخدام الموقع في أي نوع من الإساءة وأن لا يستخدم خارج الأنماط الصحفية المعهودة” (أنظروا صورة عقد التنازل المرفقة).

وقد أعلنت عن ذلك في بيان نشر علي صفحتي في الفيس بوك ونشر في وسائل الاعلام علي نطاق واسع،
ومنذ تاريخ هذا التنازل، لم تعد لي اية صلة من أي نوع بموقع “ديلول” واحتي أنه لم يعد من المواقع التي اهتم بتصفحها.

رابعا/ في حال ثبت عندي أن الصحفي الشيخ باي، قد استغل صفته، كصحفي في موقع “دلول” لدخول المؤتمر الصحفي للقيام بفعلته، فإنني سأعتبره قد أخل بصورة فاضحة وواضحة بشرط التنازل وعلى ذلك الأساس سأباشر الاجراءات القانونية لسحبه منه.

ماموني ولد مختار،

المدير الناشر لموقع “ديلول” سابقا

نواكشوط في: 30 يونيو 2016