سفارة جمهورية مصر العربية

بيان صحفي

في إطار سلسلة الندوات الثقافية وبرعاية سفارة جمهورية مصر العربية نظم مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية بالتعاون مع مرصد اللغة العربية ندوة بعنوان ” اللغة العربية بين مطرقة الأعداء وعقو ق الأبناء” بقاعة الندوات بالمركز وذلك يوم 22/12/20016 الساعة السادسة مساء و قد حاضر في هذه الندوة السيد الأستاذ الدكتور/ أحمد دولة عميد كلية اللغة العربية بجامعة العيون ورئيس مرصد اللغة العربية وذلك بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للغة العربية في 18 ديسمبر من كل سنة في هذا التاريخ لكونه اليوم الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190، والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة بعد اقتراح قدمته المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.
و قد افتتح الدكتور / نشأت ضيف مدير مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية فعاليات هذه الندوة نيابة عن سعادة السفير / ماجد نافع مصلح سفير جمهورية صر العربية لدى موريتانيا و هدفت هذه الندوة إلى تسليط الضوء على ما تعانيه الهوية العربية من غزو ناتج عن التخلي عن الــلغــة الأم ( اللغة العربية).
وتحدث في هذه الندوة الأستاذ الدكتور / أحمد حبيب الله أستاذ اللغة العربية بكلية الآداب جامعة نواكشوط و الكاتب الإعلامي الأستاذ/ الولي ولد سيدي هيبة.
و لقد بات الحفاظ على الهوية الثقافية في ظل سطوة المعلوماتية والغزو الإلكتروني هماًّ لدى شعوب العالم الثالث والوطن العربي خصوصاً. ويرجع الإحساس بتهديد ثقافتهم مع وجود سطوة المعلوماتية واتساع الفجوة المعرفية والتكنولوجية بينهم وبين الغرب إلى عدة أسباب: فالشعوب العربية تعاني من نسب أمية عالية، من ثم فقدرتها على إنتاج المعلومات والمعرفة محدودة. وتعاني هذه الشعوب من فقر وإمكانيات اقتصادية متواضعة، ومن ثم فإنها لا تمتلك التكنولوجيا الاتصالية المناسبة.
وعليه تأتي هذه الندوة للمساهمة في تنوير الشعوب العربية على أهمية الحفاظ على اللغة العربية كصمام أمان للحفاظ على هويتها الثقافية.


إضافة سيد احمد ولد مولود