امرأة مسنة تعيش أزمة بسب عنكبوت في مزرعتها

نواذيبو – صحفي – أثارت مسألة العنكبوت “الكاتبة” في مدينة نواذيبو ضجة إعلامية تناققلتها وسائل الإعلام الوطنية والدولية، مفادها أن عنكبوتا في مدينة نواذيبو يكتب عبارات


توحيدية بأحرف عربية ولاتينية، قال الكثيرون إنهم قرأوها.

موفد وكالة صحفي للأنباء زار منزل السيدة ووافانا بتقرير مختصر حول الموضوع .


تجمهر العشرات مساء السبت 6 مارس حول سيدة مسنة تجلس بباب منزلها الواقع في حي الجديدة بمدينة نواذيبو تحثي بالتراب على الناس، وتصيح في وجوههم لإبعادهم عن ما تبقى من منزلها ومزعتها.

الناس يريدون رؤية العنكبوت، مصرون على رؤيتها، بعضهم يشكك في أمرها، وذلك يزيد من غضب السيدة.

“قلت لكم إنها اليوم لم تكتب .. اذهبوا .. إنها اليوم لم تكتب .. هي لا تكتب كل يوم.”

يذهب هؤلاء ويعود آخرون، وهكذا.

الأضرار التي لحقت بالمنزل والمزرعة، جراء دوس الأقدام بالغة وجسيمة.

في الداخل، فتى يقف عند الباب ليستقبل من تسمح له أمه بالدخول.

– تفضل معي، إنها في الداخل، لكنها اليوم لم تكتب شيئا.
– أنا أريد رؤيتها فقط، فهذا يكفيني.
– تعالى، إنها هنا قرب شجرة القطن .. ها هي.

عنكبوت من الحجم المتوسط تنسج خيوطا عادية على شكل مربعات. نسيج عنكبوت.

– هل كتبت شيئا في الأيام الماضية ؟
– نعم، كتبت “لا إله إلا الله”.
– أصدقني عزيزي .. أنت شاب مسلم .. تذكر الموت .. الكذب حرام .. قل لي، هل رأيتها أنت تكتب ؟
– أخي ..Mon frère، .. أنا .. أنا رأيت بالفعل أحرفا بالفرنسية، كتبت Allah.

هكذا لم يتمكن موفد وكالة صحفي للأنباء أن يتثبت من صحة ما قيل عن كتابة العنكبوت.
لكنه تأكد أن السيدة صاحبة المزرعة، تعيش منذ أربعة أيام أزمة حقيقية بسب عنكبوت يعيش في مزرعتها.

اقرأ المزيد : خبر في الصحافة > نواذيبو والعنكبوت الكاتب