ماذا بعد استقالة المبعوث الأممي للصحراء الغربية ؟!

أعلنت الأمم المتحدة الاثنين الماضي عن استقالة مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية كريستوفر روس، بعد ثماني سنوات في محاولة تسوية النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو.

المسؤول عن الشؤون السياسية في الأمم المتحدة، جيفري فيلتمان قال للصحفيين إنه لا يمكن إعادة الأطراف إلى طاولة المفاوضات، مضيفا أن روس قدم استقالته إلى الأمين العام الذي سيقرر ما يراه مناسبا.

وسيعيّن الأمين العام الجديد للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس مبعوثا جديدا.

وعمل روس لمدة ثماني سنوات في محاولة لتقديم إطارا من شأنه أن يسمح للأطراف، ملك المغرب وجبهة البوليساريو باستئناف المفاوضات.

وتسلط هذه الاستقالة الضوء على فشل الأمم المتحدة في حل الصراع المستمر منذ عقود.

وكانت العلاقات بين كريستوفر روس والرباط قد شهدت توترات في كثير من الأحيان، فالسفير الأمريكي السابق في الجزائر ودمشق، تعرض لانتقادات حادة من جانب المغرب، التي اتهمته بأنه يميل لجبهة البوليساريو.