فرنسا توسع تصنيفها للمناطق الآمنة داخل موريتانيا

أعلنت الخارجية الفرنسية اليوم الأربعاء عبر موقعها على الانترنت عن توسيع دائرة المناطق الآمنة في موريتانيا، حيث تم توسيع الدائرة ذات اللون البرتقالي لتشمل المناطق السياحية التي كانت ضمن الدائرة الحمراء في تصنيف فرنسا.

وتوضح الصورة المرفقة توزيع مناطق موريتانيا بين المنطقة الحمراء التي لا زالت تشمل كامل ولاية الحوض الشرقي وغالبية ولايات الحوض الغربي وتكانت وتيرس الزمور وآدرار ومناطق أخرى تتوزع بين حدود ولايات كيدي ماغا ولعصابه وداخلت نواذيبو.

وشملت المناطق ذات اللون البرتقالي مناطق واسعة من آدرار وتكانت ولعصابه وكيدي ماغا وكامل ولايتي لبراكنه وكوركول وجزء من ولاية اترارزه وشريطا ضيقا من ولاية إينشيري.

وبموجب هذا التعديل تم سحب كل المدن الساحلية بما فيها العاصمة نواكشوط وولاية إنيشيري من المنطقة البرتقالية وتغيير لونها إلى الأصفر، الذي يعتبر أخف حدة في المعايير الفرنسية.

من موقع الصحراء