فوضي التزوير تحرم مئات الطلبة من الحصول على المنح في الجزائر

تشهد الأوساط الطلابية هذه الأيام حالة من الترقب في انتظار ما ستعلن عنه لجنة المنح غدا إن لم تتأخر كما تأخرت سابقاتها , و الغريب في الأمر ان هناك مئات إن لم تكن الآلاف من الملفات المزورة التي لا وجود لأصحابها في أماكن الدراسة و لم يسجلوا اصلا رغم علم الوزارة و السفارات.


و تتصدر الجزائر هذه الملفات من حيث العدد و الأغرب من ذلك أن الوزارة تسعى لقطع منح الطلبة المتفوقين و الممنوحين اصلا فعلى سبيل المثال تم هذ العام قطع منحة خمسين طالب في الجزائر من طلبة الماستر المتفوقين رغم ان منحهم طويلة الأمد خمسة سنوات قد تم قطعها بدون مبرر.

ونذكر هنا أن سفارة موريتانيا بالجزائر وصلتها وثيقة من الوزارة تقول أن هناك 350 طالب مسجل في الطب لا وجود لثلثها.

و للإشارة ليس الغرض هنا قطع منح الطلبة الموجودين في أماكن الدراسة و إنما شفقة على مئات من الطلبة الآخرين الذين لا يجدون ما ينسخون به دروسهم و في نفس الوقت هنالك اخرين يتمتعون بخمس و ست منح.

ونطالب هنا بتدارك الموقف ومراجعة الملفات و اعادة منح طلبة الماستر الممنوحيين اصلا التي تم قطعها بدون سبب وتوفير العدل للذين لديهم بقية اخلاق وشئ من التقوي ولا يحبون منحة غير شرعية.

طالب من الجزائر