موريتاني من تنظيم القاعدة ينفذ هجوما على ثكنة للجيش النيجري بشاحنة تحمل 600 كلغ من المتفجرات

نواكشوط – الرائد – أعلن تنظيم القاعدة فى المغرب الإسلامي فى تقرير مطول أصدره اليوم ونشر على موقعه أن التنظيم تمكن من تنفيذ عملية نوعية ضد الجيش النيجري بمنطقة “تيلوة”،


وذلك بقيادة موريتاني يدعى “ناصر الشنقيطي”.

وحسب بيان التنظيم فإن الشنقيطي قاد هجوما على ثكنة للجيش النيجري بشاحنة تحمل 600 كلغ من المتفجرات مما أسفر عن مقتل ستة جنود نيجريين وجرح اثنين وعشرين آخرين إضافة إلى الانتحاري. وهذا الفقرة المتعلقة باالعملية من
بيان التنظيم:

22/03/1431هـ: تمكن أحفاد يوسف بن تاشفين بفضل الله من تنفيذ غزوة موفقة في النيجر بمنطقة “تيلوة” استهدفوا فيها ثكنة للجيش و قد بدأ الهجوم المباغت باقتحام الاستشهادي البطل “ناصر الشنقيطي” رحمه الله بشاحنته المليئة ب600 كلغ من المتفجرات و تفجيرها في الثكنة ثم تلاه انقضاض المجاهدين بأسلحتهم المختلفة على من تبقى من العسكريين.

وحسب المعلومات الرسمية النهائية فقد تمكن المجاهدون من اقتحام الثكنة و عثروا على ستة (06) قتلى من المرتدين بينما هرب الباقون (قدرتهم بعض المصادر بعشرين جريحا).

وقد فتح الله على المجاهدين بغنائم كثيرة منها:

– ثلاث (03) آليات عسكرية،
– هاون عيار 60ملم مع22قذيفة،
– دوشكة غربية مع 1000 طلقة،
– غرينوف بالقاعدة مع 1000 طلقة،
– 12 سلاح رشاش من أنواع مختلفة (كلاشنيكوف، جيم3، ميم14،ميم16)،
– مسدس، ذخيرة خاصة بالرشاش “فال” 4279طلقة،
– قنبلة.

وقد تمكن المجاهدون من الانحياز لقواعدهم سالمين غانمين بحمد الله.