مدير المستشفى يجدد رفض تعيين ولد امحيحم والأوضاع تتجه نحو التصعيد مع وزير الصحة

نواكشوط – أمجاد نت – تطورت الأمور اليوم في أزمة القطاع الصحي إلى منعطف خطير بعد أن قالت مصادر مطلعة في المستشفى الوطني هذا الصباح،إن مديره العام الدكتور محمد ولد عيه هدد بالاستقالة

 من منصبه إذا أصر وزير الصحة الشيخ ولد حرمة على تجاوز القوانين التي تنص على أن التعيينات الداخلية في المستشفى هي من اختصاص إدارته المستقلة فقط.

 

وجدد ولد عية اليوم رفضه التام لتعيين البروفسور عثمان ولد امحيحم رئيسا لقسم العمليات الجراحية خلفا لزميله باب الطالب الذي سارع وزير الصحة إلى عزله مباشرة بعد انتهاء برنامج إذاعي انتقد فيه باب طالب بشدة وزير الصحة.

 

تطورات اليوم تنذر بمسار تصعيدي جديد بعد أن وصل الأمين العام لوزارة الصحة وعثمان ولد امحيحم صحبة مدير المصادر البشرية إلى المستشفى لحمل ولد عيه على قبول قرار الوزير،ليصدموا بموقف هذا الأخير بالتلويح بالاستقالة إذا أصر الوزير على قراره بتعيين ولد امحيحم تجاوزا لصلاحياته الداخلية كمدير عام للمستشفى الوطني.