موريتانيا : هزة أرضية خفيفة منذ أيام

 
خبر ورد في صحيفة أقلام متأخرا بعدة أيام هكذا :
 
 موريتانيا : هزة أرضية خفيفة تضرب قرية "لمليحس" 

السبت 10 نيسان (أبريل) 2010

 

أفاد مراسل "أقلام" بالحوض الغربي أن سكان قرية "لمليحس" التي تبعد 12 كلم عن مدينة الطينطان (650 كلم شرق موريتانيا) أن سكان القرية شعروا يوم الأحد الماضي بهزة أرضية خفيفة حيث تساقطت بعد الأشياء غير الثقيلة المعلقة كما أصيب بعض السكان بالدوران واهتزت نوافذ المنازل وحسب السكان فان الإحساس بالهزة كان خفيفا ولثوان قليلة.

وكان خبراء جيولوجيون عرب موريتانيا قد وضعوا -في دراسة قبل أشهر- موريتانيا ضمن الدول العربية المهددة بخطر التعرض للزلازل، وقد تزامن تقرير الخبراء الجيولوجيين مع إعلان وزير الإسكان والعمران الموريتاني اسماعيل ولد بده –حسب وكالة الأنباء السعودية – "انضمام موريتانيا لاتفاقية تأسيس المركز العربي للوقاية من الزلازل والكوارث الأخرى"، وقال ولد بده في تصريحه إن المركز سيكون أداة هامة للشراكة بين الدول العربية في مجال الوقاية من الزلازل والكوارث.

ومن بين مسببات الزلازل المحتملة في موريتانيا عمليات استخراج النفط من شاطئ الأطلسي المقابل لمدينة نواكشوط (حقل شنقيط يبعد 85 كلم عن العاصمة)، نظرا للعلاقة "بين استخراج النفط في منطقة ما وحدوث اهتزازات زلزالية، حيث يؤدي استخراج النفط إلى تضاغط طبقات القشرة الأرضية مما يحدث شيئا من التصدع فينجم عنه الهزات الأرضية".

ولم تستطع "أقلام" الحصول علي معلومات رسمية بشأن الهزة الخفيفة التي تحدث عنها سكان قرية "لمليحس" بولاية الحوض الغربي.

زر الذهاب إلى الأعلى