أسرة أهل احويبيب تتقدم بجزيل الشكر والامتنان لكل من قدم لها التعزية

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين القائل في محكم التنزيل

(( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ. إِذَا أصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُون ))

تتقدم أسرة أهل احويبيب واقاربهم جميعا بجزيل الشكر والامتنان والتقدير والعرفان لكل من قدم لها التعزية الصادقة والمواساة الحسنة سواء بالحضور والمشاركة في مراسم الدفن أو بصادق الشعور من خلال الإتصال الهاتفي في فقيدها وفقيد الوطن المرحوم الشيخ عبد الله ولد أجويبيب الذي توفاه الله قبل أيام في تونس

كما تتقدم الاسرة كذلك بأسمى آيات الشكر والعرفان لإدارة وموظفي المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية على بالغ العناية والموافقة و التعزية
و نسأل الله جل جلاله أن لا يري أي منكم مكروها وان يكون سبحانه حافظاً لكم في هذه الدنيا وان يغفر لكم جميعاً وان يتولاكم كما يتولى الصالحين إنه ولي ذلك والقادر عليه.

شكر الله سعيكم وعظم أجركم وجزاكم الله عنا خير الجزاء

” إنَّا لِلّه وَإنَّا إِلَيّه راجعون”.