سفارة موريتانا في فرنسا تستنجد بالسلطات في وجوه الطلاب الغاضبين من تأخر منحهم

أصدر الطلاب الموريتانيين في فرنسا بيانا نددو فيه بما وصفوه بممارسات غير محترمة مارستها السفارة الموريتانية ضدهم وتمثلت في تقديمهم للسجن بتهمة كسر نوافذ السفارة،إثر احتجاجهم على تأخر المنحة والإجراءات التي تتبعها السفارة،وأعلن الطلاب تمسكهم بالنضال حتى تسديد المنحة


وهذا نص البيان:
السفارة تسجن الطلاب وتماطل في حقوقهم
إستجابة للنداء الذي توجه به الإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا إلى فروعه في الداخل و الخارج بجعل يوم
الأربعاء 24 يونيو يوما للإعتصام من أجل حل مشكلة التأخر في صرف المنح و التلاعب الذي حصل في
تذاكر السفر لهذا العام, حيث كانت وزارة التهذيب قد تعهدت بصرف مبلغ 600 يورو لكل ممنوح مستحق لتذكرة سفر لهذا العام , وبناء على هذا إشترى بعض الطلاب تذاكرا على حسابهم الخاص, إلا أن الوزارة رجعت عن تعهداتها وأعلنت في اخر لحظة عن عزمها إعطاء التذاكر عينا لا نقدا, ولا يخفى ما في هذا الأمر من مماطلة وتأخر في تسديد المستحقات ومن جهة أخري فقد صرحت السفارة بعزمها على عدم صرف المنحة كاملة متعذرة بخشيتها من خون ارقام حسابات الطلاب غير صحيحة وبالتالي لابد من تسديد المنح على دفعتين لكي يتمكنوا من صحة ارقام حسابات الطلاب وهي حيل لا تنطلي على عاقل ;فلم تكتفي السفارة بالمماطلة في صرف المنحة المستحقة بل أضافت للوضع إليها تقسيم المنحة إلى دفعات مما زاد الطين بلة وبلغت معه معاناة الطلبة حدا لايطاق
ولذالك فقد قمنا في جمعية الشباب الموريتاني في فرنسا بالدعوة إلى إعتصام في السفارة الموريتانية في باريس للإحتجاج على هذه الوضعية المأساوية.
وبعد تجمع العديد من الطلاب قمنا بمحاولة الدخول إلي حرم السفارة وعندها قامت السفارة بوضع شكاية لدي الشرطة مفادها أن الطلاب قاموا بكسر باب السفارة وهو من نسيج خيال السفارة لصرف الأنظار عن هدف تواجد الطلاب وعندها فوجئ الطلاب بأفراد الشرطة وهم بسوقونهم إلي مخفر الشرطة في امتهان وإذلال حيث سجنوا هنالك.
وبعد انتظار دام عدة ساعات في غيابات السجن وسط جو من الذهول والحيرة تم إخبار الطلاب أن السفارة سحبت الشكوى ولذالك سيتم إطلاق سراحهم وهو ماتم
وبناءا على ذالك فإننا في جمعية الشباب الموريتاني في فرنسا نؤكد على مايلي
1-تشبثنا الكامل بالدفاع عن حقوق الطالب الموريتاني في فرنسا
2- شجبنا لطريقة تعاطي سفارتنا اللامسؤول مع مطالبنا البسيطة وتنديدنا بالإستخفاف بحقوق وكرامة الطالب
3- دعوتنا لأصحاب الضمائر الحية من أجل مساندتنا في الضغط على الجهات المعنية لتسديد المنح والتذاكر المتأخرة في أقرب الاجال
4- تمسكنا بكافة وسائل النضال السلمية حتي تحقيق مطالبنا المستحقة .
وفي انتظار تلبية هذه المطالب فإننا ندعوا جميع الجمعيات والإتحادات الطلابية المستقلة منها أوالمنضوية تحت لواء
الإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا إلى مواصلة الإعتصام , فما ضاع حق وراءه طالب