بعثات الحزب الحاكم تلقت تعليمات صارمة من رئيس الحزب بتوقيف عملية الانتساب على عموم التراب الوطني

نواكشوط – الرائد – ما تزال الأنباء تتضارب بشأن حقيقة القرار الذى اتخذه زوال الخميس رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية محمد محمود ولد محمد الأمين بناء على أوامر من جهات عليا والقاضي بتوقيف حملة الانتساب التى يجريها الحزب على عموم التراب الوطني والتى كان مقررا لها أن تستمر حتى يوم 6 من الشهر المقبل؛


ففى حين تلقى أغلب منسقى الحملة فى الولايات الداخلية أوامر من رئيس الحزب بضرورة توقيف الانتساب إلى حين إشعار جديد، أكدت مصادر قيادية فى الحزب لوكالة الرائد الاخبارية مساء الخميس أن الأمر لا يتعدى مدة يومين من أجل التدقيق فى عدد وهويات المنتسبين. غير أن الشيئ الأكيد هو أن أغلب بعثات الحزب على عموم التراب الوطني تلقت تعليمات صارمة من طرف رئيس الحزب بتوقيف عملية الانتساب .

وكانت حملة انتساب حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم قد أثارت العديد من الخلافات فى المناطق الداخلية وأيقظت التحالفات والتنسيقات التى كانت قائمة فى السابق، كما اتسمت حملة الحزب هذه بالكثير من مواصفات حملات سلفه ( الحزب الجمهوري) من تزوير وتهجير وترحيل للسكان من مكان إلى آخر إلى درجة أن بعض المناطق الداخلية فاق فيها عدد منتسبي الحزب اللائحة الانتخابية هناك.

البرقية الأصلية : تضارب الأنباء بشأن توقيف حملة انتساب الحزب الحاكم