احتجاز الصحفي محمد الأمجد ولد محمد الأمين السالم في المستشفى إثر الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا

نواكشوط – ريم برس – قامت المصالح الطبية في مستشفى الصداقة باحتجاز الصحفي والشاعر محمد الأمجد ولد محمد الأمين السالم إثر تحرضه لحمى خفيفة شفي منها سريعا، لكن الأطباء قرروا عزله تماما بعد علمهم أنه زار قبل أيام أحد أصدقائه قادما من الصين.


وقام الأطباء بنقله وسط إجراءات مشددة إلى مستشفى أمراض القلب القديم (المعروف بطب صباح) مساء اليوم، حيث هو محتجز الآن في غرفة مكيفة معزولة.

وقال الصحفي المحتجز في اتصال هاتفي مع وكالة ريم برس للأنباء، إنه شفي تماما من الحمى الخفيفة التي أصاتبه اليوم ولا يرى مبررا لهذه الضجة الكبيرة التي أثيرت حول الموضوع بسبب زيارة قام بها منذ أيام لأحد أصدقائه كان في الصين.