مرثية الشيخ يحيى ولد الشيخ سيديا

قلت محاولة لتأبين عالم الأولياء وولي العلماء الشيخ يحيى ولد الشيخ سيد المختار ولد الشيخ سيد محمد ولد الشيخ سيديا تغمدهم الله برحمته وأسكنهم فسيح جناته :

تبخر بحر العلم فجرا إلى السما = وصرح المعالي قد هوى وتهدما
وقد ذبلت أزهار زهد لينعها = فقد آلت الأزهارألا تنسما
لدن غاب عنها شذوها وأريجها = ورونقها بعد التنور أظلما
خبا نور يحيى فالفضائل تشتكي = تكاد لهول الخطب أن تتكلما
فمن للذي يهوى التصوف بعده = ومن للذي يشتاق أن يتعلما
ومن للعفاة المعوزين وللندى = ومن للمصلى تابعا ومقدما
ومن لقيام الليل في كل موقف = ومن لصيام القيظ ما عنه أحجما
ومن هو قن عابد متبتل = بدون رياء يزدري أن يعظما
ومن يتقي منذ الصبا كل شبهة = وأحرى الذي بالنص كان محرما
ومن عنده مفتاح باب معارف = يضم فنون العلم مما تقدما
ومن لقلوب العارفين دواؤه = يعز على الآسي دواء ومرهما
ومن طبعه نهج السراة أولي الهدى = ببر وحلم لا أبر وأحلما
وما ورث المجد العظيم كلالة = فما نال من آبائه كان أعظما
من السيد المختار نال مكارما = ونال من امجاد الخليفة مغنما
ونال من الشيخ الكبير عناية = من الله يأبى أن تداسوتهضما
سقت ربع تندوج المنيف سحابة = من الرحمات الغر تهمي حيا وما
وبوأ يحيى ربه بيت جنة = يظل به مستمتعا ومكرما
يطوف به الولدان والحور سرمدا = ويكسى لباسا ناعما ومنعما
وبارك في أبنائه وبناته = وفي بيت عز في العلا قد تسنما
وأبقى لنا الشيخ المربي بعده = حفيد أخيه المستخار المقدما
بجاه النبي المصطفى خير خلقه = عليه إله العرش صلى وسلما

عبد الله إسماعيل أبومدين
روصو بتاريخ 11 مارس 2020

زر الذهاب إلى الأعلى