الجمال : في النساء يختلف باختلاف أذواق الشعوب

تختلف معايير الجمال تبعا لعدة معطيات من اهمها: العادات ونظرة كل من الجنسين للآخروالوسط الحضري والريفي، واذا كانت العولمةعصفت بمعايير الجمال العربي القديم “كالبدانة والبياض والملامح الأصيلة :

الأنف الدقيق والعيون الواسعة الكحلاء والعنق الطويل مع الشعر الأسود الطويل “.

وتشبههم في هذه المعايير باستثناء البدانة شعوب أخرى كالهنود والفرس في حين يفضل الأوروبيون الطول ويهتمون به كثيرا ويهتمو به كأهم مقاييس الجمال ثم يليه الشعر الأشقر وإن كانوا يفتنون بالشعر الأسود والبشرة السمراء الصافية مع الجسم النحيف الرياضي والأكتاف العريضة والشفتان الغليظتان الممتلئتان .

في اليابان هناك مقاييس مختلفه إذ يفضلون المرأة الناعمة، الرقيقة الشكل، البيضاء، الصافية البشرة والعنق الهادئة الصوت والتي تكون قدماها صغيرتان ومشيتها رقيقة ومتقاربة الخطى وكانوا يعتبرون الطول عيبا لا ميزة في المرأة.

أما شعوب مثل الأسكيموا والهنود الحمر فيهتمون برائحتها خاصة الفم .

وفي موريتانيا ورغم ان غالبية الدول العربية اصبحت تحبذ المقاييس الجمال على الطريقة الغربية فإن للجمال مميزاته الخاصة. تقول دراسة لباحثة موريتانية أن معايير الجمال للنساء الموريتانيات هي :”الجسم الممتلئ والوجه المستدير والملامح الحادة والأسنان البيضاء المتراصة والبشرة السمراء التي تضفي على النساء سحرا خاصا” وأشارت الدراسة إلى أن هذه المواصفات مستقاة من الجمال الصحراوي .

(خاص الحصاد)