“حتى لا يختلط الحق بالباطل” : رد العمال المضربين بتازيايزت كينروس على رسالة الشركة

صحفي – رد العمال المضربون بشركة كينروس تازيازت على رسالة كانت الشركة قد وجعتها إليهم في وقت سابق- برسالة موقعة من قبل المناديب، توصلت وكالة صحفي للأنباء بنسخة منها هذا نصها :
بسم الله الرحمن الرحيم

تازيازت ١١ مايو ٢٠٢٠
مناديب عمال شركة تازيازت المحدودة إلي إدارة الشركة

رد علي إعلانكم الداخلي المؤرخ ب تاريخ ١٠ مايو ٢٠٢٠

تلقينا باستغراب الرسالة التي وجهتها الإدارة إلى عمال الشركة. و نود هنا أن نوضح نقاطا عدة لا بد من إيضاحها حتى لا يختلط الحق بالباطل..
أولا: نشكر عمال الشركة على استجابتهم الواسعة لدعوة الإضراب والتي آتت أكلها بشكل مرئي ومحسوس لا ينكره إلا مكابر وذلك عبر الإيقاف التام لشتى أنواع الإنتاج داخل الشركة. ومن هنا يتضح أن ما قيل في الرسالة التي وجهتها الإدارة من أن نسبة المضربين لا تتجاوز 39% عار عن الصحة تماما ولا علاقة له بالواقع. إذ كيف تُشل الشركة تماما في حين أن %61 من عمالها يزاولون أعمالهم؟!

ثانيا: نشكر عمال شركة كينروس تازيازت مرة أخرى على جهودهم الجبارة وإخلاصهم و تفانيهم وبقائهم في أماكن عملهم لأزيد من شهر حرصا على المصلحة العامة، مع أن هذا – للأسف – لم يكن كافيا لمنع الإدارة من وصفهم في رسالتها بأنهم لم يكونوا ” مبدعين ” على غرار بقية عمال كينروس حول العالم. وأنهم يعيشون عالة على بقية المناجم في حين أنهم وحدهم كانوا يعملون ليلا ونهارا محققين كل الأهداف الإنتاجية على أتم وجه.

ثالثا: ما قيل في الرسالة من أن الشركة قد خسرت العام الماضي مليارين من الأوقية يناقض ما جاء في تقارير رسمية من الشركة الأم تثبت أنها حققت أرباحا طائلة و أنها في وضعية مالية مريحة. هذا بالإضافة إلى الارتفاع الملحوظ في أسعار الذهب عالميا.

رابعا: دعوة الشركة للعمال إلى الانشقاقات و إلى العودة إلى عملهم رغم حالة الإضراب القانوني تعد سابقة خطرة، فإن إنهاء الإضراب لا يتم عبر محاولات زرع الفتنة ولا بسياسة فرق تسد، بل يتم عبر استجابة الشركة لمطالب العمال العادلة والالتزام بالاتفاقيات الموقعة بين الطرفين.
خامسا: نؤكد للجميع إدارة وعمالا أننا سوف نظل ملتزمين بالقانون الموريتاني حرفا بحرف، إيمانا منا بوطننا ودولتنا وبعدالة قضيتنا. وسوف نمضي في هذا الإضراب حتى نحقق مطالبنا العادلة، و لن نخرق قانونا ولا إجراء من إجراءات السلامة المنجمية ولا تلك المتعلقة بمنع انتشار كوفيد-19. فتالله ماجئنا لنفسد في الأرض، ولا نريد إلا الإصلاح ما استطعنا.
والله ولي التوفيق.

المناديب: محمد سوله
حمادي يرو صو
سيداحمد كعباش
شامخ محمد لمين
اعل احمد افال
ابوه بوكليده
سوري با كامارا
سيداتي محمد عالي
احمدو ول عبدي
بننه ول زيني
لو امادو .