بيان تضامن مع جماعة أهل بومالك في قضية “اتفيتَنات” في ولاية لعصابة

بيان

قضية اتفيتنات

بسم الله الرحمن الرحيم .
اللهم صل علي القائل : المسلم اخو المسلم لا يظلمه و لا يخذله و لا يكذبه … مثل المؤمنين في توادهم و تراحهمهم و تعاطفهم مثل الجسد اذا اشتكي منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى كما في حديث النعمان بن بشير .
و قال تعالي : و لا يجرمنكم شنآن قوم علي الا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى. .
باسمي شخصيا، وباسم المجموعة التی أنتتمی اليها جملة و تفصيلا فإننا نندد تندیدا واسعا بما حصل من تعسف ومن قمع ومن تنکیل بإخوتنا من جماعة أهل بو مالک المعروفة فی ملف “اتفیتنات” .
هذه الجماعة المسالمة الودیعة المعروفة بالعفة والکرم والعلم والزهد و هي التي قطنت هذه الأرض منذ جدها الأول وجدنا الأول منذ إقامتهما لقصر السلام غربي “جبل كنديكه” وظلوا بعدها ينتجعون هذه المنطقة الممتدة ما بين لعصابه وتكانت و افله لا ينازعهم فيها منازع، استوطنوها، وأحيوا ميتها، بالتنمية والزراعة و العلم ، و تنتشر فيها مدافنهم ونخيلهم …

وآبارهم شاهدة على ذلك.
ورغم أنه للوافدين الجدد على المنطقة الحق – كما وفره لهم سكان المنطقة وخاصة أهل بومالك – في السكن والشرب والتمتع بالحياة التي يتمتع بها غيرهم وهو الأمر الذي ضمنته لهم آبار ومنتجعات اهل بوكس و اهل اجيون أهل بومالك، إلا أن توق بعضهم إلى الامتلاك الشخصي لهذه الأراضي زعزع ذلك التعايش، ومن المعروف أن هذه الأراضي لا زالت حتى الآن كباقي موريتانيا تخضع للمنح والاقتطاعات الفرنسية التي حددت لكل قبيلة منطقة تسكنها، وما دام هذا التخطيط هو القائم فى عموم موريتانيا إلى يومنا هذا، ولم ينفذ غيره فليس من المقبول أن ينتهك في هذه المنطقة، وإذا قررت السلطات الإدارية أن تنفذ مخططات جديدة فعليها التزام الحياد تجاه كل الأطراف والوقوف على مسافة متساوية منها.
وهذا عكس ما حصل، إذ اتضح بجلاء أن الجهات المعنية بالملف كانت إلى جانب خصوم أهل بومالك حيث نكلت بهم و بطشت بهؤلاء السكان الوادعين.
ونحن نندد بما حصل مع هذه المجموعة من تصرفات غير لائقة، وندعو السلطات الإدارية أن تكون على مسافة واحدة من كافة الاطراف، وأن لا تحفر لصالح طرف على حساب آخر، وأن توفر الماء والكلأ للجميع بعيدا عن المحاباة والزبونية لطرف دون آخر.
كما نندد بصمت الجوار و تقاعسه عن قول كلمة الحق في هذا الموقف و خاصة ذوى القربي ممن فضلوا البحث عن الامتيازات علي حساب المطالبة بكف الاذى عن جماعة “قدم كتبة و قدم خلفة ” الذين حفظ لهم التاريخ ادوارا بطولية في الذود عن كرامة ذويهم و جوارهم .
و من خلال هذا البيان نلفت انتباه رئيس الجمهورية الي أن ما حصل من تصرفات غير لائقة من تنكيل بالسكان و تهديد و تمزيق للحمة المجتمع و تقسيمه الي طوائف و جهات لا يخدم السلم و الأمن و السكينة العامة و يرجعه كل المراقبين إلى مخططات مصدرها جهات عليا يتحتم عليكم يا سيادة الرئيس وقفها و إيقاف اصحابها عن اغراق البلاد في الفتن فقد بلغ السيل الزبى و بلغت القلوب الحناجر و ” الزرق الحق افام لخيام “.
يا سيادة الرئيس ان القوم ياتمرون بك : فبلدية لفطح اعز أبنائها مسجون ظلما و تقيم سدها بايدى أبنائها بعد أن يئسوا من تدخل الجهات المعنية التى تقصر تدخلات الجهات المعنية علي مشاريع تابعة لاسرتى القظف و  اهل ادة .
و جميع ساكنة وادى بومديد من جميع فصائل دبسات و أهل بوكس و الرعيان محرومون من كافة التمويلات ايا كان مصدرها في الوقت الذي فضلت فيه عن قوت اقلية خاصة و قوت عيالهم و لا ادل علي ذلك من قضية محمية لوتد .
و اخيرا اعملت تلك الجهات المشبوهة معاول الهدم فى جسم المجتمع لتفتيته و إعادة رسم خارطة تصممها جهات عليا انتم أولى الناس بردها عما تريده من شر في المنطقة .
الا هل بلغت اللهم فاشهد .
الامضاء : عنى و عن جماعة قومى محمد المهدى ولد محمد كابر ولد الدده ولد صاليحي.