الهقعة: 3 يوليو .. فتاة مقاتلة تحمل قوسا و توجهه ناحية الأسد

الجوزاء قديماً هي كوكبة الجبار the Orion واحدة من أقدم الأبراج المعروفة ، وتحتوي على اثنين من ألمع النجوم في السماء، Rigel رجل الجبار و Betelgeuse منكب الجوزاء ، نظرًا لأنها مرئية من كلا نصفي الكرة الأرضية ، فقد ظهرت أيضًا كوكبة الجبار بشكل بارز في أساطير العديد من الثقافات القديمة حول العالم.
والهقعة هي رأس الجوزاء. وهى ثلاثة كواكب تشبه الأثافى، صغار. وإنما سمّيت هقعة تشبيها بدائرة من دوائر الفرس يقال لها الهقعة. ويقال فرس مهقوع.
يقول ابن منظزر في لسان العرب: والهَقْعةُ: ثلاثةُ كواكِبَ نَيِّرةٌ قريب بعضها من بعض فوق مَنْكِبِ الجَوْزاءِ، وقيل: هي رأْس الجوزاء كأَنها أَثافِّ وهي مَنْزِلٌ من مَنارِلِ القمر، وبها شبهت الدائرة التي تكون بجنب بعض الدوابّ في معَدِّه ومَرْكَلِه. وفي حديث ابن عباس: طَلِّقْ أَلفاً يكفيك منها هَقْعةُ الجوزاء أَي يكفيك من التطليق ثلاثُ تَطْليقاتٍ.

قال أبو علي الحسين بن عبد الرحمن الرازي الصوفي:
تتبعها كواكب الجبار وهي التي تعرف في الأمصار
بين العوام أنها الميزان يعرفها الرجال والصبيان
وربما سمي بالجوزاء كواكب تشرق في الظلماء
كواكب منيرة مشهورة خلالهن أنجم صغيرة
خبرني من لم يدن بالبين بأنها والنجم كالنجمين
منها نجوم جمعت في بقعة ثلاثة قد لقبت بالهقعة
ما إن يرى مثل لهن في السما يتبعن في مطلعهن أنجما
منظومة من هذه الكواكب تعرف بالتاج و بالذوايب
يلفين قرب النجم ذي البريق ذاك الذي يعرف بالعيّوق
يتبعها الناجذ وهو المرزم نجم بهير نوره مستعظم
وتحته كواكبٌ منيرة يحسبن من أنجم هذي الصورة
ثلاثة هن على اتساق تعرف بالنظم وبالنطاق
وبالفقار قد تسميها العرب يدلكم بذكرها أهل الكتب
وقد يسمين معاً بالمنطقة يتبعها كواكب متسقة
منتصبات هن سيف الجبار يعرفها باللعط أهل الاخبار
جميعها كاملة الأنوار تعرفها الأعراب بالجواري
كوكبة الجبار أو الجوزاء وتعرف بين العوام بالميزان يحدها برج الثور من الشمال الغربي ، وكوكبة النهر من الجنوب الغربي ، والأرنب من الجنوب ، ووحيد القرن من الشرق ، والتوأمان من الشمال الشرقي.
وقد تخيلها العرب القدامى كفتاة جميلة مقاتلة تحمل قوسا و توجهه ناحية الأسد القريب فالجوزاء تختلف عن كوكبة الجبار الحالية فهي تضم نجوم الجبّار بالإضافة لبعض نجوم التوأمين ونجوم أخرى حولها. فالمنزلة السادسة للقمر التي تسمى الهنعة هي جزء من صورة الجوزاء فهي قوسها ولكنها ليست من صورة كوكبة الجبار الحالية بل تقع في كوكبة التوأمين وسنتطرق لها لاحقا في المنزلتين المواليتين. فالعرب يعتبرون الجوزاء من كواكب البروج بينما تعتبر كوكبة الجبار في التصنيف الجديد من الكواكب اليمانية خارج مسار الشمس والقمر. وتقول العرب إذا طلعت الجوزاء، توقَّدت المِعزاء، وَكَنَسَتْ الظِّباء، وعرقت العِلباء، وطاب الخِباء. و يسمى في الثقافة الشعبية الأسطورية لأهل البلد بالمشبوح أوعاقر ناقة صالح فقد تم صلبه في السماء بعد فعلته فهو مصلوب (مشبوح) إلى يوم يبعث. والهقعة عندهم هي أول نجوم الماء أي أنها تطلع فجرا في بداية موسم الأمطار.
أما في الثقافة الغربية وخصوصا الإغريقية فقد تصورواْ هذه الكوكبة كصياد مقاتل جبار يتبعه كلباه وهما كوكبة الكلب الأكبر وألمع نجومها Sirus الشعرى اليمانية وكوكبة الكلب الأصغر وألمع نجومها Procyon الشعرى الشامية أو الغميصاء. وإذا كانت كوكبة الجبار تحمل في طياتها تفاصيل أسطورة إغريقية إلا أن نجومها تتبع قصة عربية ولازالت تحمل أسماء عربية. وهذه أهم نجوم كوكبة الجبار:
 منكب الجوزاء أو يد الجوزاء أو إبط الجوزاء Betelgeuse، لاحظوا الكلمة اللاتينية هي في الأصل الكلمة العربية “إبط الجوزاء”. هذا النجم هو ثاني أكثر النجوم لمعانا في كوكبة الجوزاء و تاسع المع نجوم السماء. منكب الجوزاء هو نجم أحمر عملاق يبلغ حجمه حوالي 764 مرة حجم الشمس. للمقارنة ، يبلغ قطر مدار المريخ حول الشمس 328 ضعف قطر الشمس. هو أحد أكبر النجوم المرئية بالعين المجردة حجما. إذا كان في مركز نظامنا الشمسي ، فسيقع سطحه خارج حزام الكويكبات وسيبتلع مدارات عطارد والزهرة والأرض والمريخ. ومع ذلك ، هناك العديد من النجوم الأكبر في مجرة درب التبانة، بما في ذلك العملاق Mu Cephei والعملاق الفائق الغريب ، VY Canis Majoris. تتراوح حسابات كتلة منكب الجوزاء من أقل بقليل من عشرة إلى أكثر بقليل من عشرين ضعف كتلة الشمس. يصعب قياس المسافة بشكل دقيق لأسباب مختلفة ؛ وتقع أفضل التقديرات الحالية في حدود 500-600 سنة ضوئية من نظامنا. يظهر النجم العملاق منكب الجوزاء كما تم الكشف عنه بفضل التقنيات الحديثة المختلفة على التلسكوب الكبير جدًا التابع لـ ESO ، والذي سمح لفريقين مستقلين من علماء الفلك بالحصول على أدق المناظر على الإطلاق للنجم العملاق منكب الجوزاء. لقد أظهروا أن النجم يحتوي على عمود ضخم من الغاز يكاد يكون بحجم نظامنا الشمسي كليا وفقاعة عملاقة تغلي على سطحه. توفر هذه الاكتشافات أدلة مهمة للمساعدة في تفسير كيفية قيام هذه العملاق بإلقاء المواد بمثل هذا المعدل الهائل. لدينا أيضا مقياسين في الصورة الأول وحدته نصف قطر منكب الجوزاء بالإضافة إلى مقياس آخر وحدته المسافة بين الأرض والشمس Astronomical Unit AU.
 رجل الجوزاء Rigel يسمى كذلك رجل الجبار هو نجم أزرق عملاق وهو سادس أكثر النجوم لمعانا في سمائنا.
 الميسان Meissa هو أحد نجوم رأس الجوزاء ( Hekaالهقعة). Lambda Orionis (λ Ori) ، هو النجم الذي يميز رأس الصياد. إنه نظام متعدد النجوم يبلغ حجمها الظاهري مجتمعة 3.33 ، ويقع على مسافة تقريبية تبلغ 1100 سنة ضوئية من الأرض.
 حزام الجوزاء ويتكون من ثلاثة نجوم هي: المنطقة Mintaka و النظام Alnitam و النطاق Alnitak.
 سيف الجوزاء Saiph
 الناجذ Bellatrix
 تاج الجوزاء Tag وهو مجموعة من سبعة نجوم تشكل قوس الجوزاء.

كوكبة الجبار جزء لا يتجزأ من مجمع السحابة العملاقة الجزيئية للجبار (OMC) ، وهي مجموعة واسعة من أنواع مختلفة من السدم، والعناقيد النجمية، ومناطق الهيدروجين الثنائي H II (تشكل النجوم) التي تقع على بعد حوالي 1600 سنة ضوئية من الأرض. يمتد مجمع Orion Molecular Cloud Complex أيضًا على مسافة 400 سنة ضوئية من الشمال إلى الجنوب، و 1000 سنة ضوئية من الشرق إلى الغرب، مع هيكل يشمل كلا من كوكبة الجبار وكوكبة النهر. وأبرز أجسام السماء العميقة في كوكبة الجبار والتي يمكن ملاحظتها باستخدام التلسكوبات الصغيرة هي:
1) تجمع المعيّن Trapezium Cluster
• الإحداثيات : RA 05h 35.4m | Dec. -05 ° 27
• الحجم الظاهر: +4.0
• المسافة: 1344 سنة ضوئية
• الأبعاد الظاهرة: 47 ثانية قوسية
• القطر: 20 سنة ضوئية
تحت السماء المظلمة وظروف الرؤية الجيدة، يمكن تحديد النجوم الستة المركزية في هذا التجمع باستخدام تلسكوبات 5 بوصات. كما هو موضح في الصورة، والتجمع المركزي المكون من 4 نجوم مرتب على شكل معين، ومن هنا جاء اسم المجموعة.
يُعتقد أن المعين قد يكون جزءًا من مجموعة سديم الجبار الأكبر، وهي مجموعة من حوالي 2000 نجم تمتد على مساحة حوالي 20 سنة ضوئية ، وكلها تشكلت مباشرة من المواد الموجودة في السديم المحيط. ومع ذلك، فإن النجوم المعين تقع جميعها في نطاق 1.5 سنة ضوئية من بعضها البعض، وتتراوح كتلتها بين 15 و 30 ضعف كتلة الشمس. هذه النجوم الأربعة أيضًا مضيئة جدًا في ترددات الأشعة السينية، وتوفر معظم الضوء الذي يضيء السديم. أحد النجوم الأربعة، المُسمى Theta-1 Orionis C ، هو أكثر نجوم العين المجردة شهرةً بدرجة حرارة فعالة تبلغ 45500 كلفن.
يقع العنقود المعين شديد السطوع في قلب سديم الجبار ، وهو “النجم” المركزي في سيف الجبار.

2) سديم الجبار M42 أو NGC 1976 Orion Nebula
الإحداثيات : RA 05h 35m 17.3s | Dec. -05 ° 23 ′ 28
• الحجم الظاهر: +4.0
• المسافة: 1344 سنة ضوئية
• الأبعاد الظاهرة: 65 × 60 دقيقة قوس
• القطر: 24 سنة ضوئية
يُعرف أيضًا باسم ميسييه 42 ، ويمكن رؤية سديم الجبار بالعين المجردة جنوب حزام الجبار ، والذي يتكون من نجوم المنطقة والنظام والنطاق. بدون مساعدة بصرية، يكون للسديم مظهر غامض بالتأكيد، مما يلمح إلى أنه سديم. وهي أيضًا واحدة من ألمع السدم في السماء ، نظرًا لكونها واحدة من أقرب مناطق تشكل النجوم إلى الأرض.
يمكن رؤية سديم الجبار على أنه النجم المركزي في سيف الصياد.
3) سديم رأس الحصان
• الإحداثيات : RA 05h 40m 59.0s | Dec. -02 ° 27 ′ 30.0
• القدر الظاهري: +6.8
• المسافة: 1500 سنة ضوئية
• الأبعاد الظاهرة: 8 × 6 دقيقة قوس
• القطر: 7 سنوات ضوئية
يُعرف أيضًا باسم Barnard 33 على اسم عالم الفلك E. E. Barnard : سديم رأس الحصان هو سديم مظلم يحجب الضوء القادم من خلفه. يُنظر أيضًا إلى هذا السديم على أنه مشتل نجمي يقدر أنه يحتوي على أكثر من 100 مركب وجزيء عضوي مختلف.
يقع سديم رأس الحصان تقريبا جنوب نجم النطاق، وهو النجم الشرقي في حزام الجبار.
4) حلقة بارنارد
• الإحداثيات : RA 05h 27.5m | Dec. -03 ° 58
• القدر الظاهري: +5
• المسافة: 518 أو 1434 سنة ضوئية حسب الطريقة المتبعة في تحديد بعدها
• الأبعاد الظاهرة: 10 درجات
• القطر: 100-300 سنة ضوئية ، حسب المسافة المختارة
تشكل حلقة بارنارد مكونًا رئيسيًا من مجمع السحابة الجزيئية الجبار، ويبدو أنها تتمحور حول سديم الجبار، الذي يُعتقد أن نجومه تؤين الهيكل الشبيه بالحلقة. يعتقد معظم الباحثين أن حلقة بارنارد هي بقايا حدث مستعر أعظم وقع منذ حوالي مليوني عام والذي حول النجوم أيضًا AE Aurigae و Mu Columbae و 53 Arietis إلى نجوم هاربة.
نظرًا لأن Barnard’s Loop يغطي كوكبة الجبار بالكامل تقريبًا، ويمتد على مساحة تبلغ حوالي 150 سنة ضوئية، فقد يكون من الممكن رؤية كل أو معظم الهيكل بدون مساعدة بصرية تحت سماء صافية ومظلمة.
5) سديم دي ميران M43 أو NGC 1982
• الإحداثيات : RA 05h 35.6m | Dec. -05 ° 16
• الحجم الظاهر: +9.0
• المسافة: 1600 سنة ضوئية
• الأبعاد الظاهرة: 20 × 15 دقيقة قوس
• القطر: 9 سنوات ضوئية
هذه المنطقة المكونة للنجوم هي سديم انبعاث وانعكاس على حد سواء، وبينما يتم فصلها عن سديم الجبار بواسطة ممر غبار عريض، فإنها مع ذلك جزء لا يتجزأ من سديم الجبار. على الرغم من اكتشافه من قبل عالم الفلك الفرنسي جان جاك دورتوس دي ميران في عام 1731 ، “استحوذ” تشارلز ميسييه على الاكتشاف وأدرجه في كتالوج ميسييه الشهير تحت رقم 43.
يقع سديم De Mairan على بعد حوالي 7 دقائق قوسية تقريبًا شمال مجموعة المعين.
6) مسييه8 7 أو M78 ، NGC 2068
• الإحداثيات : RA 05h 46m 46.7s | Dec. + 00 ° 00 ′ 50 ″
• القدر الظاهري: +8.3
• المسافة: 1600 سنة ضوئية
• الأبعاد الظاهرة: 8 × 6 دقيقة قوس
• القطر: 2 سنة ضوئية
M78 هو الأكثر إضاءة من بين مجموعة السدم الانعكاسية التي تتضمن السدم NGC 2064 و NGC 2067 و NGC 2071 والتي تشكل جميعها أجزاء من مجمع سحابة Orion Molecular Cloud
نظرًا لأن M78 يحتوي على نجمين من الدرجة العاشرة تم تحديدهما HD 38563A و HD 38563B ، فإن هذين النجمين يضيئان السديم من الداخل ، مما يجعل من السهل جدًا اكتشافه ، حتى باستخدام التلسكوبات الصغيرة. يحتوي M78 أيضًا على العديد من النجوم المتغيرة من نوع T Tauri والتي لا تزال في طور التكوين ، بالإضافة إلى 17 كائنًا من Herbig-Haro ، وهي عبارة عن سدم انبعاث عابر صغير يمكن وصفها بأنها منتجات ثانوية لعملية تكوين النجوم.
M78 على يسار الخط الفاصل بين نجمي ابط الجوزاء والنطاق ، على بعد ربع المسافة تقريبًا من النطاق.

د. محمدفال بلبلاه