الجامعة العربية تعلن عن مؤتمر دولي لمساعدة موريتانيا

أشادت المفوضية الأوروبية اليوم السبت في بيان لها بتشكيل حكومة وحدة وطنية في موريتانيا، معتبرة تلك الخطوة “تقدماً أساسياً باتجاه حل الأزمة الخطيرة الناجمة عن انقلاب آب/ أغسطس 2008”.

وأضاف البيان أن “المفوضية الأوروبية تشيد بتوقيع رئيس الجمهورية الموريتانية المرسوم التطبيقي لاتفاق الحل التوافقي بشأن العودة إلى النظام الدستوري”.

ونقل البيان عن لوي ميشال، المفوض الأوروبي للتنمية قوله إن مختلف أقطاب الحياة السياسية الموريتانية أثبتوا تحليهم بروح التسوية والمرونة بهدف “إطلاق مسيرة أمل من شأنها أن تضع حداً لفترة طويلة من إدارة البلاد من خارج الإطار الدستوري”.

كما رحبت فرنسا ليل الجمعة السبت بتشكيل حكومة وحدة وطنية في موريتانيا، معتبرة أنها تشكل “مرحلة مهمة للخروج من أزمة البلاد”. وأضاف بيان الخارجية الفرنسية أن “فرنسا تظل مستعدة لأن تقدم مع شركائها الدوليين دعمها الكامل لاستمرار تطبيق الاتفاق”.

من جانبها رحبت جامعة الدول العربية اليوم ببدء القوى السياسية فى موريتانيا تنفيذ (اتفاق داكار) لحل الأزمة السياسية فى البلاد من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية وتقديم الرئيس الموريتاني سيدى ولد الشيخ عبد الله استقالته الطوعية.

وقال نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلى فى تصريحات صحافية أن الجامعة العربية ترحب بهذه الخطوات المهمة والتى تصب فى مصلحة استقرار ورقى موريتانيا.

وأضاف أن الجامعة العربية ساهمت مع الأطراف الاقليمية والدولية فى تقريب وجهات النظر والتوصل لاتفاق داكار الموقع فى 2 يونيو الحالى مؤكدا عزم الجامعة على تقديم كل مساهمة ممكنة لمساعدة الموريتانيين على تجاوز الأزمة السياسية والدستورية والعودة للمسار الديمقراطى.

وأوضح أنه لهذا قررت الجامعة العربية ارسال وفد كبير منها برئاسة الأمين العام المساعد السفير الشاذلى التفاتى لمراقبة الانتخابات الرئاسية فى موريتانيا يوم 18 يوليو المقبل وذلك اسهاما منها بالتنسيق مع باقى الاطراف الاقليمية المعنية لانجاح الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وكشف بن حلى النقاب عن أن جامعة الدول العربية تستعد لعقد مؤتمر دولى خاص بموريتانيا بعد الانتخابات الرئاسية من أجل تقديم العون والمساعدة لمواصلة عملية التنمية الشاملة والاسهام فى اعادة الاستقرار للبلاد واعادة بناء المؤسسات الدستورية فى البلاد.

كما اشادت الجامعة العربية بجهود الرئيس السنغالى عبد الله واد الذى لم يدخر جهدا فى العمل على تجاوز كل العراقيل التى اعترضت تنفيذ اتفاق داكار الذى رعاه الرئيس السنغالى وحيت الجامعة العربية الموريتانيين على الروح الوطنية التى تحلوا بها لتجاوز الأزمة السياسية والدستورية فى موريتانيا.

المصدر البلاد