تشكيل عصابة بقرار ملكي بريطاني

كلنا نعلم أننا في حالة حرب مع حركة الإحتلال الصهيونية، وكلنا نعلم أن هذه الحركة اللعينة هي عصابة عالمية ذات أهداف تخريبية توسعية إستيطانية إرهابية، هدفها الأول والتاريخي، إذلال العرب وسحق المسلمين والإستيلاء على أراضيهم المقدسة وغير المقدسة، وكلنا متأكدون أن قادة هذه العصابة هم مجموعات من العابثين باسماء وهمية ( كاديما – حداش – العمل – الليكود – المفدال – شاس – ياحاد – إسرائيل بيتنا – جيل – يهدودوت هتوراه) وغيرها من الاسماء الوهمية التي تم “فبركتها” لتكون مظلة “مدنية” مقبولة عالميا للسلب والنهب والتدمير والخراب.

العصابات ليس لها وطن تنتمي إليه، لذلك فهذه العصابة قامت بجمع أفرادها “الحوش” و “الأوباش” من كافة انحاء العالم وعلى مدار 114 عاما، منذ أن قال مؤسس العصابة المدعو هرتزل في كتابه (مدينة اليهود) عام 1896: “يمكن أن يكون مقر هذه العصابة فى أى مكان في العالم: قبرص، الارجنتين، أوغندا، موزمبيق، أو ليبيا”، هذه حقيقة، العصابات لا تأبه بالمكان، أي مكان ملائم لهم، لكن حين إجتمع “قطاع الطرق” الصهاينة في مغارة “بازل” في سويسرا عام 1897، قرروا أن أنسب مقر لهذه العصابة هو فلسطين، والدليل أنهم حين فشلوا في ذلك وافقوا على أوغندا عام 1902، خاصة بعد فشل الإغراءات والمحاولات مع قيصر روسيا والسلطان عبدالحميد، وغيرهم!

زعيمة العصابات، الشركة الأم: بريطانيا، كانت تتابع كل ذلك عن كثب، وحيث أنها درست بتمعن شديد مستقبل هذه العصابة الصهيونية، وكيف أنها ستعيث الفساد في أوروبا كاملة لو استمرت على نهجها التخريبي آنذاك، ولأن التراث الفكري الإرهابي البريطاني كان لديه نزعة ورغبة ملحة لوضع شوكة “مسمومة” في حلق العرب والمسلمين، لذلك قررت مدرسة المؤامرات، بريطانيا، وعلى لسان أنذل رجال الأرض ” آرثر بلفور”، أن تقدم للعصابة ، وبقرار ملكي، وعدا بتأسيس مقر لها في أجمل بقاع الدنيا وخير مكان وطأته قدم أنبياء ورسل وبشر، في عاصمة الكون، في فلسطين العربية. أي أن هذه العصابة لم تكن لترى النور أبدا لولا القرار الملكي البريطاني الذي جاء به “الملعون بلفور” لتشكيلها، وفيما يلي نص رسالته “اللئيمة”:

وزارة الخارجية البريطانية، في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917

عزيزي اللورد روتشيلد،

يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:

“إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى.

وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.- المخلص (آرثر بلفور).

يعني بإختصار شديد، أنه قد تم تشكيل هذه العصابة بقرار ملكي بريطاني!!

فهل يقرأ العرب والمسلمون، كل صباح، هذه الرسالة المشؤومة، ليتذكروا أوجاعهم؟ وإذا كانوا يفعلون، فهل يقرأونها بعد المعوذات أم قبلها ؟

* روائي وكاتب صحفي
Jalal.khawaldh@yahoo.com