احمد ولد داداه فرنسا وراء كل الانقلابة في موريتانيا

انواكشوط – مورينيوز – دعا رئيس منسقية أحزاب المعارضة في موريتانيا أحمد ولد داداه في مؤتمر صحفي عقدته المنسقية اليوم فرنسا إلي التوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية


الموريتانية ودعم نظلم الرئيس محمد ولد عبد العزيز ” السيئ التسيير”. علي حد قوله.
واتهم ولد داداه الحكومات الفرنسية المتعاقبة بأن لها دائما ضلع في ما يجري في موريتانيا وخصوصا الانقلابات العسكرية .

وقال إنه منذ 1978 ( تاريخ الإطاحة بأخيه الراحل المختار ولد داداه) إلي الآن كان لباريس ضلع في الانقلابات إن لم تكن هي المدبر، مشيرا إلي أنه في الوقت الراهن لا جدل في وحود قوات فرنسية متوغلة في موريتانيا.

وقالت المنسقية في بيان وزع خلال المؤتمر الصحفي إنها تستنكر ما وصفته ب ” تمادي الحكومة الفرنسية في التدخل السلبي في اللعبة السياسية الموريتانية”.

وأهاب البيان بالحكومة الفرنسية أن تراجع موقفها من ما وصفته ب ” نطام محمد ولد عبد العزيز العسكري- المافيوي الذي يقود البلاد إلي الهاوية” علي حد وصف البيان.

وكانت منسقية أحزاب المعارضة نظمت صباح الثلثاء أمام مبني السفارة الفرنسية في نواكشوط وقفة احتجاجية علي ما تصفه المعارضة بانحياز الموقف الفرنسي إلي الرئيس عزيز.
وسلم منظموا الوقفة رسالة إلي السفارة تحتج علي تصريحات أدلي بها وزير التعاون الفرنسي، آلان جواندييه خلال زيارة قام بها إلي نواكشوط قبل أسبوعين .

وقد أعرب الوزير الفرنسي في هذه التصريحات عن دعم فرنسا للحكومة الموريتانية.
وأرادت منسقية المعارضة أن تتزامن أنشطتها هذه مع الزيارة التي يقوم بها الرئيس عزيز لفرنسا حاليا لحضور قمة فرنسا وإفرقيا المنعقدة في مدينة نيس