تبادل الاتهامات بين الجزيرة ونايل سات حول مصدر التشويش

دعت قناة الجزيرة الرياضية مشاهديها إلى التحول من القمر الصناعي نايل سات إلى القمر عرب سات على تردد 11881 أفقي أو نور سات على تردد 11585 رأسي، وذلك لمتابعة مباريات المونديال في جنوب أفريقيا بعد التشويش المتعمد لبث القناة مباراة الافتتاح على القمر نايل سات.


وقال مدير قناة الجزيرة الرياضية ناصر الخليفي إن بث القناة لأول مباراة في كأس العالم بجنوب أفريقيا على القمر نايل سات تعرَّض للتشويش من طرف جهات غير معروفة في الوقت الحالي.

وأكد أن القناة ستلاحق كل من تسبب في هذه العملية والذي حرم المشاهدين في العالم العربي من مشاهدة كأس العالم.

وأعرب الخليفي عن استغرابه من حدوث ذلك الخلل “لأن كأس العالم ليس برنامجا سياسيا للتشويش عليه وإنما هو حدث رياضي، وقد خضنا مفاوضات استغرقت أشهرا عديدة مع الفيفا من أجل العمل على جعل المشاهد في الوطن العربي يستمتع بمشاهدة بعض المباريات مجانا، ولكن للأسف هناك بعض الجهات لها أهداف أخرى سياسية وسنلاحقها”.

وأكد أن الفنيين العاملين في قناة الجزيرة الرياضية يعملون منذ بدء هذا الانقطاع على إيجاد حل لهذه المشكلة في أقرب وقت ممكن.

وفي اتصال مع الجزيرة من دمشق أكد الخبير في مجال الاتصالات الفضائية المهندس عمر شوتر أن التشويش الذي حدث تشويش متعمد، وقد استمر طوال شوط المباراة الأول ولم يتمكن الفنيون من معالجته.

وأضاف أن التشويش عمل إرادي من طرف جهة كانت تعرف تماما ماذا تفعل، معربا عن اعتقاده بأن نايل سات لا يمكن أن تقوم بالتشويش على نفسها، ودعا إلى اتخاذ إجراءات بشكل عاجل لمعرفة الجهة المسؤولة عن التشويش.

وأوضحت قناة الجزيرة الرياضية أنه نظرا للتشويش المتعمد على باقتها فقد تم إطلاق باقات إضافية على القمر الصناعي عرب سات وفقا للترددات التالية: 12341 أفقي أو 11881 أفقي أو 12398 رأسي. كما أضافت القناة باقة جديدة لبثها على نايل سات على تردد 11240 رأسي. وسيتم الإعلان قريبا عن باقات إضافية على القمر نايل سات على قناة الجزيرة والموقع الإلكتروني للجزيرة الرياضية www.aljazeerasport.net.

نفي واتهامات

من جهة ثانية نفى رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري المهندس أسامة الشيخ أي مسؤولية لإدارة نايل سات عما حدث من عطل في مباراة افتتاح كأس العالم.

وقال الشيخ في تصريحات لمراسل الجزيرة نت في القاهرة محمود جمعة “ليس لمصر مصلحة في أن تسيء إلى سمعة أكبر وأفضل قمر صناعي عربي وهو قمر نايل سات”، موضحا أنه فتح تحقيقا مع المسؤولين في إدارة نايل سات لمعرفة أسباب هذا الخلل.

واتهم الشيخ قناة الجزيرة بأنها “وراء افتعال هذا العطل”، مؤكدا أن “الجزيرة قررت معاقبة نايل سات بعد عشر دقائق فقط من حدوث العطل وأصدرت تلميحات تشير إلى أن هذا العطل مصدره جهات مجهولة”.

وأكد “أن الجزيرة طلبت من مشاهديها التحول إلى أقمار أخرى مثل نور سات وعرب سات وهوت بيرد لمتابعة المباريات”، مشيرا إلى أن المشاهدين المصريين -وهم أغلبية لا يستهان بها عربيا- يلتفون حول قمر نايل سات لمتابعة بطولة كأس العالم”.

وأضاف “أن الجزيرة تعاقب المعلن المصري والمشاهد المصري الذي قاطع قنوات الجزيرة الرياضية وقرر مشاهدة المباريات على شاشة تلفزيونه الوطني بعد شراء التلفزيون المصري مجموعة من المباريات من شبكة الجزيرة”.

وتحدى الشيخ “المهندسين الفنيين -وكلهم مصريون بمن فيهم المهندسون الذين يديرون دفة الأمور في جنوب أفريقيا لصالح قناة الجزيرة- أن يثبتوا أي مسؤولية لمصر أو نايل سات عما حدث”.

وختم بالقول إن “المصريين ليسوا لصوصا ولا قطاع طرق وإنما يتعاملون بتحضر ومهنية، ولا يريدون إفساد متعة المشاهدة للأسر المصرية والعربية لهذه البطولة الكبيرة”.

توضيح

إلى ذلك نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن مصدر مسؤول بالشركة المصرية للأقمار الصناعية (نايل سات) مساء الجمعة قوله إنه حدث تداخل من جهة مجهولة على “عدد 2 ترانس بوندر” اللذين يتم عليهما نقل مباريات كأس العالم لقنوات الجزيرة الرياضية.

وقد تكرر هذا التداخل من هذا المصدر المجهول خلال مباراة الافتتاح بين فريقي جنوب أفريقيا والمكسيك، الأمر الذي تعذر معه انتظام نقل المباراة.

وقد تم التنسيق بين نايل سات وإحدى الشركات العالمية المتخصصة بهدف التعرف على مصدر هذا التداخل واتخاذ كافة الإجراءات المناسبة حيال هذا التصرف غير المسؤول والمخالف لجميع القوانين والأعراف الدولية.

قرصنة تلفزيونية

من جهة ثانية نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن هشام الخالصي من مركز البث الدولي للجزيرة بالعاصمة القطرية الدوحة قوله إن ما حدث “تشويش متعمد في القمر الصناعي، والجزيرة تبث على نايل سات وهوت بيرد وعرب سات ونور سات في نفس الوقت ويمكنها التنقل بين الأقمار الأربعة ببساطة”.

وأضاف الخالصي أن الأمر يعتبر “قرصنة تلفزيونية لا مجال لوجودها مع الجزيرة الرياضية، وسوف لن نتوقف وإنما سيزيدنا هذا قوة وشجاعة مهما كانت المحاولات، وسنتابع قضائيا كل من تسبب في التخريب والانقطاع”.

وأوضح “نحن الآن في مهمة إعلامية رياضية لا علاقة لها بالسياسة”، مستطردا “نتمنى أن يفهم جميع الضعفاء أمام قوة الجزيرة الإعلامية أنه لا مجال للمزح معها”.

وانقطعت الصورة أكثر من مرة خلال مباراة افتتاح كأس العالم بين جنوب أفريقيا والمكسيك على كل قنوات الجزيرة الخمس التي تنقل المباراة، ليتم الربط بين ما حدث وتدخلات من جانب “نايل سات”، خاصة أن صورة البث في قنوات التلفزيون المصري الأرضية لم تتأثر بالانقطاعات.

وأوضحت الوكالة أنه فيما يبدو أنه رد عملي على نايل سات، قام مسؤولو الجزيرة الرياضية بقطع الصورة عن التلفزيون الأرضي المصري الذي اكتفى في الدقائق العشر الأخيرة بعرض لقطات معادة من المباراة.

المصدر: الجزيرة + وكالات