قافلة طبية مغربية تنهي تدخلاتها الصحية لفائدة سكان مدينة أطار

نواكشوط ـ المغربية ـ أنهت القافلة الطبية المغربية أمس الجمعة خدماتها الصحية والطبية المقدمة لفائدة سكان مدينة أطار والمناطق المجاورة لها بالشمال الموريتاني، وقامت هذه القافلة الطبية التي تتكون من25 طبيبا من مختلف التخصصات على مدى أسبوع كامل بإجراء فحوصات طبية مجانية وعمليات جراحية في جميع التخصصات كما وزعت حوالي طنين من الأدوية على المستفيدين من سكان أطار ونواحيها .

وقال سعد برادة الكاتب العام للجمعية المغربية الموريتانية للصداقة والتعاون التي أشرفت على تنظيم هذه القافلة إن أعضاء البعثة الطبية ومن ضمنهم جراحون وأطباء اختصاصيون قاموا خلال هذا الأسبوع بإجراء ما مجموعه6455 فصحا طبيا لفائدة سكان هذه المناطق، مشيرا إلى أن العدد الحقيقي تجاوز بكثير ما تم تسجيله على اعتبار أن بعض المرضى كانوا يستفيدون من فحوصات تهم عدة تخصصات .

وأضاف سعد برادة, في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء, أنه وإلى جانب هذه الفحوصات الطبية والاستشارات الصحية ,أجرى الفريق الطبي المغربي أزيد من150 عملية جراحية همت مختلف التخصصات وطالت مختلف الشرائح الاجتماعية وخاصة الفئات المعوزة.

وأوضح أن العمليات الجراحية التي تم إجراؤها وكللت جميعها بالنجاح، همت جميع التخصصات كالجراحة العامة وجراحة العظام والمفاصل, وسرطان الرحم, وسرطان الثدي , إضافة إلى جراحة التجميل وإزالة الأورام الجلدية والتعفنات وغيرها،
وقال إن البعثة الطبية المغربية قامت إلى جانب التدخلات الجراحية والفحوصات الطبية بتوزيع أزيد من طنين من الأدوية على الساكنة وأحد المراكز الصحية , مضيفا أن أفراد هذه البعثة قاموا كذلك بتنظيم لقاءات تحسيسية لفائدة السكان حول مخاطر بعض الأمراض وسبل الوقاية منها فضلا عن تجنب الإصابة ببعض الأوبئة .

وكانت الجمعية المغربية الموريتانية للصداقة والتعاون التي يرأسها محمد ماء العينين بن أحمد قد نظمت في السنوات الماضية عدة مبادرات مماثلة لفائدة سكان العديد من المناطق بموريتانيا خاصة بنواكشوط والنعمة وتجكجة وغيرها.