اتحادية تكتل القوى الديمقراطية بإينشيري تطالب بتحويل مدينة أكجوجت

a-75.jpg

نواكشوط – صحفي – طالبت اتحادية تكتل القوى الديمقراطية المعارض في ولاية إينشيري بفتح تحقيق في ملف من وصفتهم بمرتكبي الجرائم البيئية في الولاية إثر “حالات وفيات مفاجئة و متشابهة الأسباب العرضية لعدة أشخاص كانوا يعملون في مصنع شركة MCM بأكجوجت”.


جاء ذلك في بيان صادر اليوم الثلاثاء عن اتحادية تكتل القوى الديمقراطية بولاية إينشيري تلقت وكالة صحفي للأنباء نسخة منه هذا نصها :

بيان

بسم الله الرحمن الرحيم

اتحادية التكتل بولاية إينشيري

a-75.jpgلقد ظهرت في الأسابيع الماضية حالات مرضية أدت الى الموت السريع في صفوف بعض قطعان الإبل التي ترعى جوار مصنع الذهب لشركة MCM بأكجوجت.

كما لوحظت عدة وفيات مفاجئة و متشابهة الأسباب العرضية لعدة أشخاص كانوا يعملون في نفس المصنع في الوقت الذي يوجد تحت الرعاية الطبية في المستشفى الوطني بعض من هؤلاء العمال يعانون من حالات مرضية مثيرة للتساؤلات من بينها الشلل والتوتر القلبي.

إن اتحادية التكتل بولاية إينشيري إذ تشجب تعامل السلطات المحلية والوطنية مع هذا الخطر البيئي الناتج عن استغلال MCM للذهب مع عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة و الحملة الدعائية في وسائل الإعلام الرسمية المفندة لوجود أخطار بيئية في مصنعي أكجوجت و تازيازت، لتطالب بما يلي:

1. فتح تحقيق شفاف تشارك فيه المخابر الدولية المتخصصة في المجال البيئي.

2. تنظيم أيام تحسيسية و إعلامية لإنارة الرأي العام للسكان المحليين من أجل تفادي المخاطر البيئية الناتجة عن استغلال منجم الذهب.

3. التفكير في تحويل مدينة أكجوجت إلى موقع آخر استعدادا للنتائج المتوقعة من التحقيق المخبري المرجو القيام به.

4. فتح ملف لمرتكبي الجرائم البيئية و المتعاونين معهم.

5. تعويض ذوي الضحايا و الخسارات المادية الأخرى.

كما تناشد اتحادية التكتل بإينشيري سكان الولاية إلى رص الصفوف و النضال من أجل حقوققهم الأساسية في الحياة و حتى لا يكون مصيرهم مهددا بالموت الجماعي.

نواكشوط، بتاريخ 13 يوليو 2010

اتحادية تكتل القوى الديمقراطية بولاية إينشيري