وقفة أحتجاجية أمام قصر العدالة في نواذيبو

ينظم أهالي وأقارب المجني عليه محمد ولد الشسخ ولد اللبيب وقفة احتجاجية أمام قصر العدالة بمدينة نواذيبو للمطالبة بعدم الإفراج عن الموقوفين الذين يمارس ذووهم ضغوطا هائلة للأفراج عنهم .


بدأت القصة حسب مصادر مقربة من أسرة المجني عليه، ليلة الخميس بعد صلاة المغرب حين كان الشاب محمد ولد الشسخ ولد اللبيب في بيته واستدعاه زميله في المدرسة (احد الموقوفين بلال ولد الدي ولد محمد الصغير) مدعيا انها مجرد دعوة صديق لصديقه، وقد تبين لاحقا إنه كان يستدرجه الى فخ وضعه مع الموقوف الثاني المدعو فضيلي ولد محمد ابراهيم ولد افضيلي وهو مغربي من اصل صحراوي وامه عضوة في البرلمان عن مدينة لعيون.

تعرض المجني عليه لثلاث طعنات بالغة اثنتان في الرقبة والاخرى في البطن اضافة الى بعض الجروح واجريت له ثلاث عمليات جراحية وهو في حالة خطيرة في حين يرفض الاطباء سفره الى العاصمة نواكشوط نتيجة لعدم قدرته على تحمل السفر حسب مصادر أسرية.