“تم الاعتداء عليه جسديا ووضعه سبع ساعات في مكان قذر “

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

في أعقاب عملية التوقيف التعسفي الذي تعرض له رئيس تحرير يومية “الحياة الوطنية” د/محمد ولد عبد اللطيف أمس على يد عناصر الشرطة في عرفات بنواكشوط ، حيث تم اقتياده بالقوة والاعتداء عليه جسديا ووضعه سبع ساعات في مكان قذر ” مدخل حمامات المفوضية” والتعرض له بكافة أنواع الإهانات اللفظية.

فإننا لنهيب بكافة الجهات الوطنية والدولية ذات الصلة بالدفاع عن حرية الصحافة ، والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية أن تقف إلى جانبنا في إدانة هذا الإعتداء، والوقوف معنا ضد هذا التعسف البين من قبل أجهزة الأمن والذي نعتبره موجها لجميع العاملين في حقل الصحافة حيث أن ولد عبد اللطيف تم الاعتداء عليه وتوقيفه دون تهمة وهو أثناء ممارسة علمه كصحفي ميداني ..

كما أنه لا يسعنا إلا أن نتقدم بخالص الشكر لكل الزملاء والجهات التي أدانت هذه العملية وتلك التي ساهمت في إطلاق سراح زميلنا وفي مقدمتهم نقابة الصحيين الموريتانيين ممثلة في رئيسها د/الحسين ولد امدو ونشيد بموقفها المشرف في هذه القضية ، كما نسجل كامل عرفاننا لوكالات الأنباء والمواقع الإخبارية والصحف التي وقفت إلى جانبنا وتابعت القضية أولا بأول ونخص بالذكر: وكالة الحرية للأنباء ووكالة نواكشوط للأنباء والسراج الإخباري ووكالة أنباء الحصاد و صحيفة تقدمي الألكترونية وموقع ريم مديا وصحيفة البداية و يومية صدى الأحداث ويومية السراج ويومية أخبار نواكشوط .

المدير الناشر ليومية “الحياة الوطنية”
عالي محمد ولد أبنو