“الصحراوي” : “لا علاقة لي بتنظيم القاعدة ولا بعملية اختطاف الرعايا الاسبان”

نواكشوط – البداية – بدأت وسط إجراءات أمنية مشددة بقصر العدالة، محاكمة المتهمين في ملف إختطاف الرعايا الإسبان على طريق نواكشوط-نواذيبو، حيث كان أول الماثلين المتهم الرئيسي في الملف عمر ولد سيدي أحمد الملقب “عمر الصحراوي”، الذي نفى التهم الموجهة إليه، قائلا إنه راح ضحية تصفية حسابات بين مجموعتين لم يذكرهما بالاسم. مضيفا أنه لا علاقة له بتنظيم القاعدةـ ولا بمدبري عملية اختطاف الرعايا الاسبان.

وفي ردوده على أسئلة النيابة، إعترف أنه تلقى بعض المؤن من أحد المتهمين في نفس الملف، عبارة عن كمية من اللباس، سبق له أن تقدم بطلب للحصول عليها، “بهدف منحها لأحد رعاة الإبل”-حسب قوله-. مضيفا حول سؤال آخر من النيابة عن إعترافاته أمام وكيل الجمهورية، أنه يعتقد أنه قالها فعلا لكنها غير صحيحة.

المحكمة الجنائية سوف تقوم بمحاكمة آخرين في الملف حضوريا وآخرين غيابيا، وقد حضر إلى قاعة المحاكمة كلا من: البخاري ولد العيساوي، محمد سالم ولد احمود، والعيد ولد لحبوس، وكورية بنت العيساوي.